الخميس 18 يوليو 2024

دمعة عين الكاتبة شيماء طارق 2 الفصل الأول

موقع أيام نيوز

روايه
دمعه عين
__ شيماء طارق
الجزء الثاني الفصل 1
بسم الله الرحمن الرحيم 
____________________
وحشتوني قوي وحشني تعليقكم على الروايه دمعه عين وعايزه رايكم بصراحه في الجزء الثاني
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 
حبيبي يا رسول الله
_________________________
كانت العيله فرحانه جدا بالخطوبه الجماعيه وسليم اخيرا جه عوض لقلبه أخذت مكان مراته وامه ابنه اللي راحت مني ربنا عوضه بانسانه حبها بجد وكانت ليه ام الابنه وحبيبه وصديقه
بالنسبه لعين كانت طايره في السما كانت حاسه اكنها بتحلم كانت حاسه احساس جميل ومختلف اول مره في حياتها تحسه الاهتمام وده اكتر حاجه هي كانت محرومه منها وان حد يجبر بخاطرها بس هي كانت متاكده انها مش هتقدر تستغنى عن سليم في كل حالاتها حتى بعد ما تخلص تعليمها

اما بقى سليم مقتنع ان عين بعد ما تخلص جامعة هتكون كبرت وبقت ناضجه بما فيه الكفايه واكتر حاجه مخوفاه ان هي ممكن ترفض تعيش معايا علشان فرق السن اللي بينهم
بس عين عقلها وقلبها كله مع سليم
تيا كان بترقص مع عز وكانت مش مصدقه ان هي اخيرا بقت زوجه عز رسمي وكانت فرحانه قوي وعز كان فرحان جدا وكان غيران قوي على تيا
عز انتى ليه حلوه قوي النهارده
تيا بس بقى ما تكسفنيش
عز انتي لازما تلبسي النقاب بعض الخطوبه على طول
تيا الحجاب كويس او خليها بعد التخرج او بعد الفرح انا مش عايزه احضر فرحي بالنقاب
عز فيها ايه يعني اما تنتقبي انتي جميله قوي يا حبيبتي مش عايز حد يشوفه غيري
تيا بكوسوف طيب سيب الموضوع ده شويه وبعد كده نتكلم فيه
عز تمام بس برده هتلبسيه 
تيا خلاص بقى مش وقته 
عز ماشي بعد الحفله هنتكلم 
___________________________
تيا وعز فضلو يتكلموا ويضحكوا وكانت الفرح مش سيعاهم
تعالوا نروح عند تولين وزين
تولين لحد دلوقتي مش قادره تقيم مشاعرها اتجاه زين بس الي هي حاسه انها منجذبه لي جدا وده العوض اللي ربنا هعوضها بيه وبعد ما تعرفت على زين اتاكدت ان كان حبها لعز كان مجرد أعجب
اما زين بقى فهو


حب تولين من اول مره شافها فيها كان حبه من النظره الاولى
زين هتل في اذن تولين
زين انا بحبك
تولين اتكسفت وشها احمر
زين ايه يا بنتي انتي قلبت فراوله كده ليه
تولين بس بقى
زين على فكره انا بقول لك بحبك وانا زي جوزك 
تولين وانا بقول لك بس بقى بتكسف 
زين هتقولي لي امتى يا تولين 
تولين مش دلوقتي يا زين لما نكون في بيتنا
زين وانا هستنى ثلاث سنين عشان تقولي لي بحبك 
تولين لما اتاكد منها 100 هقولها لك انا حاسه ان انا معجبه بيك وحاسه اني منجذب بالك جدا بس مش عارفه احساسي ده ايه مش هقولها غير وانا متاكده منها 100 
زين وانا مستنيك يا روح قلب زين 
تولين اتكسفت علشان تستخبى من نظرات
نور كان بيبص المنار وكله نظرات عشق بعد كل الي حصل في حياته مع نعيمه وقرار اللي كان غلط ان هو يتجوز واحده رقاصه وكان فاكر ان ممكن يغيرها بس كان غلط بس ربنا عوضه 
باحلى هديه وهي منار جميله ورقيقه وعلى خلق وربه ابنه واعتبرته ابنها ومش بس كده هي صديقه المقربه جدا كل اسراره يزيد بيحكيها لها اكنها صدقته هي فعلا انسانه جميله بمعنى كلمه
اما بقى الجد كان فرحان جدا واخيرا شمل العيله اتلم وعيلته هتكبر وهيحققوا له كل اللي هو بيتمناه والبنات والاولاد هيتجوزوا ويجيبوا له احفاد كتير وهتكبر عيله ده كان حلم حامد البدران
احمد و يسرا حبهم على طول دايم وكل ما يكبروا حبهم بيكبر اكتر
واحمد عمره ما حس ان يسرا كبرت بالعكس هي احسن ست في نظره وبيغير عليها بعد ما بقت جده وهو برده لسه حاسسها بنوته صغيره
اما بقى يسرا بتحب احمد جدا وبتحب ولادها وبنات سلفها اللي هي اعتبرتهم زي بناتها بالظبط 
نوح كان فرحان جدا ان اخيرا فرح ببناته الاتنين وجبر بخاطره بس كان زعلان ان هو هيكون وحيد هتوحشوا مشاكسه تولين وهيوحشوا رقه هدوء تيا واكلها الجميل الى واخده من مامتها كل صفاتها الجميله بس كان فرحان جدا


ان هو هيشوف بناته عرايس قدام عينيه عقبال كل اب وكل ام اما يفرحوا باولادهم يا رب
واخيرا جه العوض بس يا ترى هيفضل الهدوء والفرحه في قصر عائله البدران ولا القدر ليه حكمه تانيه بس اكيد ربنا بيكون مع الحق والحق هو اللي بينتصر على طول
فجاه سمعوا ضړب نارعز تليفونه رن
عز الو
الطرف التاني نعيمه هربت من السچن
عز انا عايز قوه تيجي قصر دلوقتي وعايز حمايه قصر عائله بدران بالكامل
الطرف الثاني تمام يا فندم
سليم ايه الي بيحصل هنا يا عز
عز نعيمه هربت وشكلها جت علينا سليم دخل الكل النفق السري واقفل عليهم عايزين نحافظ على ارواح الناس اللي عندنا دول خلينا احنا للواجهها
عز باين عليها جايبه معاها شويه بلطجيه بس انا بلغت الاداره وهم هيبعتوا لي قوه
سليم هي على الاقل لحد ما توصل الجنينه الداخليه هتاخد نص ساعه يكون انت دخلت الناس النفق والعيله كلها وخلي بالك من البنات يا عز
نور احنا مش هنخلص بقى من الزفت اللي اسمها نعيمه دي ربنا ياخدها ويريحنا منها
سليم مش وقته يا نور يلا بس مع عز وانا اخلي افراد الامن اللي على البوابه الثانيه ياخدوا كل احتياطاتهم 
___________________________
خرج سليم وحاول يامن المكان بس نعيمه ما يقستش ودخلت من البوابه الثانيه كام في الوقت ده سليم دخل كل اللي موجودين في الحفله في النفق السري اللي تحت القصر اول من نعيمه دخلت اتفاجئت بسليم ونور وزين وعز وشها
نعيمه حلوه قوي ده العيله كلها اتجمعت وانا ما اعرفش
نور هتفضلي طول عمرك واطيه يا نعيمه ودي الكلب عمره ما يتعدل
نعيمه بلاش انت يا نور واحد زيكوهو في اللفه جايه تتكلم معايا بعد كل الي انت عملته ده انت يا راجل اتقي الله وانا هاخد حق ابني منك ومش هسيبه وھموت ابنك اللي انت فرحان بيه
سليم يزيد لو انتي اكتر واحده هتندمي
نعيمه هندم ازاي يعني
سليم مع الوقت هتفهمي يا ريت ما تخطيش اي خطوه غبيه علشان ما تجيش في الاخر ټندمي
نعيمه انا مش بندم على اي حاجه بعملها وهاخد
حق ابني من نور ومش هسيبه وانت يا سليم فاكر نفسك ايه علشان تمشي نور على مزاجك انت اللي خليته من الاول يطلقني
سليم غبيه انتي انسانه غبيه انا حذرتك كذا مره وقلتلك بطلي الي انتي بتعمليه ده وانتي برده استمريتي انا الي قلتلك خوني ثقه جوزك فيكي وروحي ارقصي في الكباريهات من وراه وايه اللي مزعلك ان هو طلقك هيكون ايه وكمان كنت عايزه قبل ما يجي على الدنيا عايزه رد فعله هيكون ايه 
نعيمه ما هو قتلوا بعد ما جه
سليم عشان انتي ما كنتش تستاهليه وكمان انتي ابنك ما ماتش ابنك لسه عايش
نعيمه بطل بقى انا شبعت من الكلام ده كتير وانا عارفه ان يزيد النهارده وده اخر كلام عندي 
تعالى نروح لاعز
امن القصر من كل الاتجاهات وافراد الامن كانت محاصره المكان
تعالى نروح نشوف عين وتيا وتولين 
البنات كانوا بيعيطوا
ونوح واحمد قلقانين جدا على اولادهم
والجد كان بيدعي لهم
وكتير جدا من الاشخاص المعروفين اللي كانوا موجودين في الحفله موجودين في ممر سري تحت الارض في قصر عائله البدران فجاه
تابع........