روايه اسد بقلم اسراء الزغبي

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

الفصل ١٢٣
فى مكان ما حيث هذه الفتاة أو عفوا لنقل طفلة بفستانها البالى الذى يصل لركبتيها وقد خطت عليه آثار زمن لا تعرف مدته
وكيف تعرف مدته وهى قد وجدته فى الطريق !!!
فلقد تخلص منه أصحابه لقدمه
لكنه حبل نجاتها الوحيد مما كانت ترتديه من بنطال وقميص أو بالأحرى قطعتى قماش
بالرغم من قدم الفستان إلا أنه جديد بالنسبة لها فارتدته ببسمة عارمة وكأن أباها
قد أهداها ثوبا باهظ الثمن لتحضر به العيد
بالطبع تلوث بالتراب فقد مضى عليه أشهر وهى ترتديه إلا أنها مازالت تتمسك به ...... وهل لها خيار آخر!



تجرى هنا وهناك تنظر فى كل مكان بعيونها المتسعة بانبهار من هذه المنطقة الراقية بمنازلها وسياراتها فارهة الثمن حتى وجدت ضالتها
همس بفرحة عارمة الله أخيرا لقيتك
انطلقت بسرعة تجاه ضالتها فدخلت من بوابة هذا المنزل الضخم حيث كان القدر فى صفها لأول مرة وجعل أصحاب المنزل ينسون غلق بوابة الحديقة الشاسعة بأزهارها وورودها متعددة الألوان
وعند هذه النقطة اتسعت عينيها أكثر وأكثر فأصبحت فى غاية الفتنة 
أزهار وورود ملونة
وهل تحتاج أكثر من هذا! بالطبع لا
اندفعت هذه الصغيرة للحديقة الشاسعة تقتطف ما تقدر يداها الصغيرة على حملها من الأزهار والورود فجمعت حوالى ثمان أو تسع ورود كبيرة بألوان مختلفة


نعم ! 
هل كنت تتخيل أنها تقتطفهم لأجل الاستمتاع برائحتها !
بالطبع ملاك مثلها يعشق الزهور والورود 
ولكن إن اتبعت عشقها وسارت وراء رغباتها
فكيف تعيش!
تلك الورود تجلب لها المال لتشترى وجبة تعيش عليها ليوم كامل
ولكن للقدر رأى آخر فقد قطع عليها لحظتها الرائعة مع البستان رجل كبير السن غاضب بشدة من رؤية زهوره تقتطف وتسرق أمام عينيه!
أمسك العجوز عكازه ورفعه عاليا منطلقا إليها صارخا بأعلى صوته عليها
الرجل وهو يجرى تجاهها إنتى يا حرامية ابعدى عن الورد والله مهسيبك


همس بفزع وهى تقبض على الورود التى قطفتها وقد تركت لساقيها الصغيرتين القصيرتين العنان أنا .... أنا ... أنا معملتث حاجة
قالت جملتها بتلعثم ثم جرت بأقصى سرعة خارج هذا المنزل وقد حمدت ربها أن الرجل كان عجوزا بطئ الحركة فإذا كانت أرنبا فهو سلحفاه
أرنبا وسلحفاه!!!! بربك همس اصمتى واجرى فقط إذا نال منك لن يتركك
وأخيرا ابتعدت عنه 
همس الحمت لله .. الحمت لله .... كنت ھموت 
إيه ده أنا رحت فين 
الله إيه المكان التحفة ده 
دا طريق فيه عربيات كتيرة ! هقدر أبيع الورد بثرعة 
يلا يا همث بطلى كلام وثوفى ثغلك بقى
بدأت همس تجرى من سيارة لأخرى لتبيع الورود وهى سعيدة 
على الرغم من خۏفها من ذاك العجوز وحزنها الشديد لبعدها عن منطقة راقية تجلب لها الرزق إلا أنها فرحت كثيرا
وقد انتقلت من الرقى إلى الجنة
فهذه كقطعة من الجنة على الأرض
المنطقة كانت راقية جدا بالمطاعم والشركات والسيارات وكل شيء بها
بدأت تعمل كالعادة بهمة وهى تتمنى أن تبيع تلك الوردات القليلة بثمن كاف لإشباعها
ولكن متى كان المال يكفيها!
بمكان آخر يتميز بالرقى والثراء الشديد فهذه المنطقة نالت شرف بناء قصر عائلة ضرغام عليها
فى إحدى الغرف الواسعة والتى تستطيع أن تجعلها منزل وحدها
ولما لا!!! فهذه غرفة الأسد أكبر غرفة بالقصر بما تحتويه من حمام واسع وصالة رياضة كاملة بجميع الآلات
على فراش واسع حيث ينام شاب طويل عريض المنكبين ذو عضلات متناسقة بالرغم من ضخامتها أنفه حاد أرستقراطى وعيونه لا متسعة ولا ضيقة مناسبة لوجهه بلونهما الرمادى وشعره حالك السواد وحاجبيه المعقودان
يدق الباب دون فتحه فمن الأحمق الذى يدخل عرين الأسد بقدميه! لينزعج ويعقد حاجبيه أكثر وأكثر وهو يقول للخادمة
أسد پغضب شديد أنا مش قلت محدش يصحينى وأنا هصحى لوحدى فى الوقت اللى أنا عايزه
الخادمة پخوف شديد وارتجاف حححضرتك أنا قولت كده لماجد بيه بس هو زعق وأصر إن حضرتك تنزل دلوقتى
أسد بصياح امشى بررره وأنا هنزل فى الوقت اللى عاوزه
الخادمة بس...
زمجر كالأسد وكان هذا كافى لترتعب الخادمة حتى كادت تفقد وعيها فجرت بسرعة للأسفل
بالطابق السفلى حيث تجتمع عائلة ضرغام 
الخادمة وهى تدمع ماجد بيه أسد بيه بيقول هيصحى فى الوقت اللى عايزه وطردنى بره وزعق فى وشى
ماجد بقسۏة ميزعق ويطرد براحته دا أسد حفيدى ابن الغالى ويا تتحمليه يا تمشى ويلا شوفى شغلك
ذهبت الخادمة وهى حزينة
فالجد عطوف ورقيق القلب إلا أنه لا يظهره
ذلك حتى لأعز أحفاده
معروف هو بالقسۏة الشديدة على الكل .... يعتقد أن الحب خسارة كبيرة ولو كان مثل من يتعاملون بقلوبهم لما كون هذه الإمبراطورية
سعيد پغضب هو حضرتك يا بابا هتفضل مدلع أسد كده دا حتى مش أكبر حفيد ليك عشان أقول إن دى معزة خاصة
ماجد پغضب أكبر اتكلم عدل معايا يا سعيد أنا أعمل اللى عايزه وبعدين دا أسد ابن الغالى صلاح ابنى يعنى مش أى حد وبعدين أنا حر
سعيد بتراجع خوفا مما يستطيع والده فعله يا بابا مش قصدى والله أنا قصدى إنه المفروض فيه عدل يعنى أسد لا
أرغب في متابعة القراءة