السبت 22 يونيو 2024

حكمنا الهوى الكاتبة شيماء محمد الفصل ٩/١٠

موقع أيام نيوز

حكمنا الهوى ٩
بقلم الشيماء محمد أحمد
شيمووو
الرواية حصري لجروب شيمووو وممنوع نشرها لحين انتهاء الحصري .
كريم بص لأمل ورجع بصله يبقى ادعي ربنا يجمعك بيها وتكون من نصيبك .
ابتسم بتمني المرة دي هقول أمين . 
أمنوا على كلامه بعدها كريم شده بابتسامة تعال نعرفك على تالتنا .
استغرب وردد تالتكم مين تالتكم ده ودخل ازاي  
ابتسم مؤمن و وضح ده أخو نور مراتي .
علق بتفهم أخو مراتك قلتلي .
مؤمن ضحك وعلق لا لا مش اللي فهمته هو شخصية جميلة وعلشان كده دخل معانا لكن مش علشان أخو مراتي فهمت  
عرفوه على نادر وملك والاتنين رحبوا بيه وشوية وانضمتلهم شذى اللي الكل لاحظ ان سيف بيتغير تماما في وجودها وكلهم استغربوا ده . 
عيد الميلاد كان جميل وكريم شايل ابنه ومؤمن شايل ابنه وجنبه وكل واحد مراته جنبه من ناحية كريم ومؤمن ماسكين الولدين وحاطين ايديهم على السکينة بيقطعوا التورتة والكل هيص سيف راقبهم وهو مهموم بيتمنى لو هو وجنبه همس وشايلين بنتهم ابتسم لتخيلاته هو عايز بنوتة مع همس شذى قربت منه مسكت دراعه بابتسامة عقبالنا .

ابتسم ببرود بدون ما يرد وراقبوا من بعيد وكل واحد غرق في أفكاره الخاصة .
مؤمن قرب منه أعرفك بأصغر فرد في عيلتنا .
سيف بص للبنت الصغيرة اللي خطفت قلبه وابتسم تلقائيا ومؤمن بيكمل تعريفه بيها بمرح دي بنت نادر اسمها تالا أجمل حاجة ممكن عينك تقع عليها .
سيف مسك ايدها الصغيرة باسها بحنان فعلا أجمل حاجة ممكن تشوفها ربنا يحفظها يارب .
مؤمن مد ايده بابتسامة شيلها .
بصله بتردد وحرك راسه برفض عمري ما شلت عيل صغير فما بالك بالسن ده  
مؤمن ضحك امال لو شيلت بيبي لسه مولود هتعمل ايه دي كبيرة اهيه وعندها يجي ٩ شهور ولا ٨ خد يا عم ما تتكسفش .
سيف شالها وقلبه بيدق بسرعة وهي ابتسمتله ببراءة شذى بصتله ومسكت ايدها بابتسامة شكلك حلو بيها . 
 لقى كريم بيقرب منه ويقوله بمرح على فكرة تالا بتحب الصور وأول مابتلاقي كاميرا بتضحك .
سيف بصله بابتسامة تعجب وبصلها وداعب خدها بمرح بتحبي الصور ياقمر انتي 
بصتله بعدم فهم وابتسمتله ببراءة ابتسم لابتسامتها وطلع موبايله وأخد كذا صورة سيلفي ليهم وسط ابتسامتها وهي شايفة انعكاسها في الموبايل فضل يتصور معاها خصوصا ان شذى بعدت عنهم وبتتكلم مع كذا حد . 
اختار أجمل صورة وبعدها بص لتالا بمداعبة تعالي ننشرها ويارب تكون همس لسه بتدخل صفحتي من أي ايميل فأكيد هتشوفها أو يارب تشوفها .
نشر الصورة وكتب عليها مع تاني بنوتة أحبها بعد بنوتي الأولى 
كان مندمج معاها لحد ما حس بدربكة مش طبيعية وبعدها أكتر من حد بيجري فراح مسك كريم بقلق في ايه يا كريم  
كريم بصله بتوتر حما مؤمن وقع ومغمى عليه ومش بيفوق .
سيف بص حواليه وشاف شذى بتساؤل شذى دكتورة ممكن تتصرف 
كريم بصله باهتمام طيب ناديها بسرعة .
سيف أخد شذى ودخل معاها جوا الفيلا وقعدت قصاد خالد بتحاول تفوقه بصت لسيف بجدية نبضه ضعيف ولازم ننقله مستشفى سيف أنا هكلم دكتور نادر هو تخصص قلب وهخليه يقابلنا قدام الباب بس يلا نتحرك بسرعة أو نطلب الإسعاف . 
مؤمن رد بقلق أنا طلبت الإسعاف أكيد على وصول. 
الكل متوتر وخاېف وهنا مروة انتبهت ان بنتها مع سيف فراحت عنده باعتذار هات تالا معلش انشغلنا وسيبناها معاك .
ابتسم بمجاملة لا أبدا ربنا يحفظها يارب ويقوم جدها بالسلامة .
وصلت الإسعاف وشذى بصت لسيف أنا هركب معاه .
اتحركت هي مع الإسعاف وهو ركب عربيته يحصلها والكل اتحرك للمستشفى في حالة من التوتر والقلق .
شذى اتصلت بنادر اللي ماردش عليها وفضلت تكلمه بس مش بيرد لحد ما أخيرا وصلت المستشفى ودخلته الطوارئ وعينيها بتدور عليه طلبته في مكبر الصوت .
الكل وصل ومستنيين الدكتور يوصل . 
ملك طلعت تدور على أي حد وبتجري وفجأة حد خپطها پعنف لدرجة انها وقعت على الأرض وعندها حالة ذهول من اللي حصل!
اللي خپطها وطى عليها بتوتر انتي كويسة
بصتله بذهول وهو كرر بصرامة ردي عليا انتي بخير 
هزت راسها بتأكيد فابتسم بإيجاز طيب كويس .
مدت ايدها له يساعدها تقوم بس اتفاجئت بيه بيجري ويسيبها فشتمته بحنق بني آدم متخلف وقليل الذوق .
بص وراه وقال بصوت عالي وهو بيجري آسف.
كمل طريقه وهي قامت رجليها واجعاها وبصت حواليها بس مفيش حد اتحركت ناحية أبوها وهنا شافت الشخص اللي خپطها واقف فوق باباها بينعشه وفي حالة من الهرج والقلق فوقفت على الباب مصډومة وهو بيزعق يلا نتحرك للعمليات بسرعة وإلا هنخسره . 
نقلوه على السرير المتحرك ونادر طلع فوقه يكمل إنعاش لقلبه والممرضين زقوا السرير و رايحين للعمليات وهنا ملك فتحت الطريق ليهم يعدوا وهي مصډومة وعينيها اتقابلت مع


الدكتور اللي خپطها من شوية وفهمت ليه كان بيجري ودموعها نزلت وهي شايفاهم بيبعدوا بأبوها اللي قلبه واقف وبينعشوه . 
نادر أخد خالد ودخل بيه العمليات وكلهم مستنيين أي أخبار وحالة من الصمت سيطرت على الكل شذى قربت من سيف وبتتكلم بهمس انت ليه موجود ما تروح ترتاح الوقت اتأخر !
بصلها وهو بيدعك دماغه من التعب والإرهاق خلينا نطمن الأول عليه . 
استغربت وسألته انت تعرفه أصلا  
بص لكريم ومؤمن أعرفهم هما الاتنين اصحابي لكن هو حما مؤمن يادوب لسه متعرف عليه لكن بشكل شخصي لا .
ردت بلا مبالاة طيب خلاص يلا نروح ونطمن بالتليفون .
بصلها باستغراب يا بنتي مش هينفع أسيبهم وأروح قبل ما يخرج من العمليات وأطمن عليه عايزة تروحي انتي روحي كلمي السواق يجيلك . 
اتنهدت بغيظ أيوة عايزة أروح لأني مش قادرة وتعبانة والمفروض ان سيادتك توصلني زي ما جيبتني .
بصلها بغيظ قلتلك مش هينفع أسيبهم فكلمي السواق .
كريم لاحظهم وقرب منهم بهدوء سيف بصله بانتباه فكمل خد خطيبتك وروح وهبقى أطمنك بالفون .
شذى بصتله بانتباه مستنية رده بس ضايقها بعد ما رد بإصرار نطمن الأول يا كريم ويخرج بالسلامة بعدها نروح وخطيبتي لو عايزة تروح بقولها براحتها تكلم السواق .
شذى اتنرفزت واعتذرت منهم وبعدت وكريم بصله بتأنيب يا ابني روح روحها ما ينفعش تسيبها تمشي في وقت متأخر زي ده لوحدها أو تطلب السواق ! عيب يا سيف . 
اتنهد بضيق عايز أطمن على الباشمهندس خالد أولا و مش عايز أمشي معاها ثانيا .
ابتسم كريم بتفهم معلش بس الصح صح
شاور لمؤمن اللي قرب منهم وكريم شرحله خطيبته بقوله يروحها بس مش عايز يسيبنا .
مؤمن بصله باهتمام روحها وهنكلمك فون يا سيدي نطمنك بس الأول طمني الدكتور نادر ده كويس اللي خطيبتك جابتنا عنده ولا ايه  
سيف ابتسم بشرود كويس جدا يعني هو شخص كويس و ...
قاطعه مؤمن باستنكار أنا مالي ومال شخصه دلوقتي بتكلم عن مهاراته الطبية  
سيف وضح اللي أعرفه انه شاطر من شهادة كل اللي حواليه وطى صوته وكمل كمان همس بتشكر فيه وبتقول انه شاطر جدا .
الاتنين بصوا باستغراب ومؤمن سأله وهمس ايه ډخلها بيه إن شاء الله  
اتنهد بتعب دكتور نادر يكون أخوها .
الاتنين اتصدموا وبصوا لبعض بعدها مؤمن علق بتهكم شهادة همستك مچروحة لأنها طبيعي تشكر في أخوها فهضطر أثق في شهادة خطيبتك لأنه زميل ليها ونادرا ما بلاقي دكتور يشكر في دكتور زميل دايما بشوفهم يشتموا في بعض وربنا يستر .
سيف ردد بهدوء ربنا يستر فعلا . 
أخيرا نادر خرج وكلهم جريوا عليه وهو بصلهم بعتاب الحالة اللي وصل بيها بتقول انه تعبان على الأقل من الصبح طالما كلكم بتحبوه بالشكل ده وخايفين عليه أوي ازاي محدش فيكم لاحظ تعبه لو جه الصبح كنتوا رحمتوه من العملية اللي عملها دلوقتي علشان ننقذ حياته هو اتعرض لذبحة قلبية والذبحة دي عملتله جلطة في الشريان التاجي ولو لاحظتوا بدري كنا قدرنا نعالجه بشكل مختلف .
نور عيطت ومؤمن ضمھا وبيحاول يطمنها وكلهم بصوا لنادر ابنه اللي قاطعه پغضب أكيد لو لاحظنا كنا اتصرفنا بدري وبعدين احنا مش محتاجين درس من حضرتك تعملنا فيه ازاي نتعامل مع أبونا و ....
قاطعه كريم اللي اتدخل مسك دراعه اهدا بص لدكتور نادر وكمل طمنا عليه لو سمحت النهارده كانت في حفلة وللأسف الكل انشغل فأكيد ڠصب عننا انشغلنا فلو سمحت طمنا عليه .
شذى قربت من نادر زميلها بهدوء طمنهم عليه بشكل مباشر يا دكتور .
بصلها بغيظ وبصلهم العملية الحمد لله كويسة وقدرنا نسيطر على الوضع .
ملك قربت بخطوات مهزوزة نقدر نشوفه  
بصلها لا هيدخل العناية المركزة وهيفضل فيها لحد ما يفوق بإذن الله وأطمن عليه الأول وبعدها هبقى أسمحلكم تشوفوه.
سابهم وانسحب و وراه شذى أما كريم فبص لنادر بلوم كان ناقص تضربه بدل ما تشكره ان أنقذ حياة باباك  
نادر بصله بغيظ انت مش شايف بيكلمنا ازاي هو هيعملنا ازاي نحب أبونا  
لاحظ عياط أمه وصمتها فقرب منها ضمھا باطمئنان اطمني بقى اهو كويس والدكتور المتخلف ده طمنا عليه . 
بص للكل لقاهم بيعيطوا فوقف وزعق بتوتر بطلوا عياط كلكم في ايه تعب شوية و هيقوم بالسلامة منها لكن تعيطوا كده ليه ده حتى فال وحش قسما بالله اللي هيعيط ه ....
كريم مسك دراعه تاني شده بتحذير يا ابنى اهدا عليهم شوية في ايه يا نادر  
بصله بغيظ انت مش شايف بيعيطوا ازاي وكأنه ...
ماقدرش يكمل الكلمة فسكت وكريم طبطب عليه بتفهم اعذرهم معلش البنات دي طريقتهم في التعبير عن الفرح أو الحزن . 
راح لحسن اللي قاعد حزين على صديق عمره ودموعه في عيونه وجنبه ناهد بتواسيه وبتعيط فاتكلم بمواساة جري ايه يابا انت ماسمعتش الدكتور هيكون كويس بإذن الله 
ناهد تمتمت


بحزن يارب ياكريم
حسن اتكلم بصوت مهزوز إن شاء الله خير 
كريم طبطب على كتفه و راح بعد كدا لسيف وقاله اديك اطمنت خد خطيبتك بقى وروح ارتاح . 
حاول يفضل معاهم بس خلاص كل واحد مع مراته فراح يشوف شذى فين وياخدها ويروح .
نادر بعد شوية راح يطمئن على خالد ويشوف حالته ايه ولاحظ الكل برا أوضته مستنيين كل اتنين مع بعض إلا هي لوحدها واخدة جنب عن الكل قرب يدخل الأوضة وكلهم وقفوا وتابعوه دخل اطمن عليه وساب الممرضة جنبه وخرج كانوا كلهم في وشه وقبل ما أي حد ينطق هو اتكلم بعملية حالته الحمدلله كويسة والصبح بإذن الله هيفوق فأنا مش شايف أي سبب هنا لانتظاركم روحوا ارتاحوا وعلى الأقل تغيروا هدوم الحفلة اللي انتوا بيها .
نادر رفع حاجبه باستنكار انه بيتدخل في التفاصيل دي وقبل ما يعترض مؤمن سبقه احنا مش هنقدر نسيبه لوحده يا دكتور خلينا لما يفوق أفضل .
بصله و وضح أعتقد دلوقتي أفضل تغيروا هدومكم وترتاحوا عشان لما يفوق تكونوا جنبه مش و هو نايم تفضلوا جنبه ولما يفوق تمشوا روحوا ارتاحوا والصبح تعالوا وأنا بالفعل نبطشية الليلة وهفضل جنبه ولو في أي جديد هبلغكم . 
نادر قرب منه وبتهكم وجودنا مضايقك في ايه  
بصله بغيظ وهيضايقني في ايه بس أنا شايفها تعبانة شاور على والدته يعني على الأقل علشانها بدل ما تتعب هي كمان بصلهم كلهم وقال كلكم محتاجين ترتاحوا وفي الأول والآخر براحتكم بعد إذنكم .
انسحب وسابهم وكريم قرب من نادر بتعجب أنا مش فاهم انت ليه بتهاجمه كده بدل ما بتشكره يا ابني ده كل شوية بيجي ويطمن بنفسه .
كشړ وبص لبعيد بغيظ مش هو اللي بيتهمنا اننا مش واخدين بالنا منه هو مين قاله اننا مش واخدين بالنا هو يعرف ايه عننا وعن علاقتنا بيه علشان يفترض بمزاجه و ....
قاطعه مؤمن بهدوء نادر اهدا والدك الحمد لله كويس والدكتور بيهتم بيه ومن اهتمامه عاتبنا بس هو كويس وشايف شغله وبعدين والدتك فعلا تعبانة ومراتك كمان ده غير العيال الصغيرة اللي سايبينها في البيت فأنا شايف انه عنده حق نروح الناس دي ساعتين يرتاحوا ونيجي تاني .
نادر بصلهم روحوا انتوا بيهم وأنا هفضل جنبه .
فضلوا وقت طويل في مهاترات مين يروح ومين يفضل ومش متفقين مين هيستنى  
دكتور نادر كان خارج من أوضة مريض تاني ولمح جدالهم العقيم بس برضه لمحها لوحدها بعيد عنهم قرب منها وهي اول ما شافته ابتسمت فقال بإحراج أنا آسف على قلة ذوقي معاكي .
بصتله باستغراب قلة ذوق ايه  
ابتسم وحط ايده على شعره بحرج يعني لما وقعتك وسيبتك وجريت بس ڠصب عني كنت عايز ألحق والدك .
ابتسمت بحزن وتفهم اوعى تعتذر انك بتشوف شغلك ومرضاك أهم من كل الاعتبارات التانية ولو حد المفروض يتأسف فده أنا لأني سوري يعني شتمتك بس والله ما كنت أعرف انك دكتور وبتجري تلحق حالة فأنا اللي آسفة .
بصوا لبعض وهو محافظ على ابتسامته خلاص كده خالصين أنا وقعتك وانتي شتمتيني بتمنى ما يكونش في بينا أي زعل أو حزازية.
اتنهدت ملك وبصت لأوضة أبوها بحزن لا طبعا يا دكتور المهم بس يكون هو بخير ويرجعلي تاني .
ابتسم اطمني .
بصتله بترجي بابا هيكون كويس صح دكتور أنا ماعنديش غيره هو وبس كلهم اه عيلتي بس هو .. هو أهم شخص في حياتي كلها دموعها نزلت مش هقدر أكمل من غيره هو اللي بيوقفني وبيدعمني وفي ظهري وعمره أبدا ما اتخلى عني فأرجوك .
بص لعينيها واتكلم بثقة يطمنها بإذن الله هيكون كويس ما تخافيش عليه أنا ورايا كام مريض عايز أطمن عليهم وبعدها هاجي أطمن على باباكي تاني وياريت يكونوا فضوا خناقة مين هيبات ومين هيفضل
سابها وانسحب يشوف مرضاه وهي قربت منهم و وقفت قصادهم فكلهم سكتوا وبصولها فقالت بحسم مش عايزة أتكلم كتير بس كلكم تروحوا وأنا هفضل مع بابا أخوها هيعارضها بس بصتله ومش عايزة حد يعترض نادر خد ماما ومروة علشان بنتكم لوحدها في البيت مؤمن انت وكريم روحوا مرتاتكم وروحوا لعيالكم أنا هفضل لوحدي و لو في أي جديد هبلغكم والصبح تعالوا وده آخر الهيصة دي اتفضلوا . 
حاولوا يعترضوا بس ملك بصتلهم بضيق كفاية لو سمحتوا هي أي معارضة وخلاص نادر لو سمحت روحوا كلكم هو أصلا نايم و الدكتور قال مش هيصحى قبل الصبح يبقى الصح تمشوا وتيجوا الصبح وأنا هفضل معاه خلاص بقى انتهى الكلام بصت لأختها وكملت الصبح هاتيلي أي هدوم معاكي اتفضلوا كلكم يلا .
الكل انسحب وهي قعدت قدام أوضة أبوها لوحدها وعرفت قد ايه هي وحيدة بدونه !
سيف وصل خطيبته اللي طول الطريق بتتخانق معاه ازاي ما اهتمش بيها وقعدها ڠصب عنها للوقت ده وبعدها روح


بيته و ما صدق دخل أوضته فتح الايميل بتاعه يمكن يلاقي أي رسالة منها حاول يوصلها بس هي زي ماهي عاملاله بلوك وحسابها مقفول فكر يجيب أي تليفون تاني يكلمها من أي رقم غريب بس زي كل مرة بيتراجع لأنه هيفيد بايه يجدد ۏجعها مش يمكن زي ما كريم قال تكون هتتخطاه 
نادر بيمر على المرضى و لمح ملك لوحدها وشافها بټعيط فقرب منها وقف فوقها وهي رفعت دماغها شافته فمسحت دموعها وسألته هتدخل تطمن عليه  
أكد بهزة من دماغه وبعدها بصلها بابتسامة لو هتبطلي عياط هدخلك عنده .
مسحت دموعها بسرعة ووقفت بلهفة هبطل اهو .
ابتسملها بتعاطف وفتح الباب بهدوء وهي دخلت معاه راقبته وهو بيتابع مؤشراته الحيوية كلها قربت مسكت ايده ودموعها ڠصب عنها نزلت وبصتله فاتكلم بهمس اتفقنا نبطل عياط  
هزت دماغها ومسحت دموعها بحزن اعذرني ڠصب عني. 
اتكلم بصدق صدقيني هو كويس وهيكون كويس ربنا رحيم بعباده وإن شاء الله مش هيحرمك منه هو عارف ومطلع ومش بيحملنا ابدا فوق طاقتنا خلي عندك ثقة في رحمته . 
بعد شوية علشان يديها مساحة مع أبوها وبعدها شاورلها يخرجوا وهي خرجت معاه بدون اعتراض لحد ما قفل الباب وحس انها ماشية بالعافية فسألها باهتمام انتي تعبانة أنا ممكن أفتحلك أي أوضة ترتاحي فيها . 
بصتله بشكر لا بس الكعب العالي واللبس ده مش مريح أبدا بس شكرا لحضرتك .
فكر شوية وبعدها اقترح لو تحبي ممكن أجيبلك هدوم تغيري بس هتكون زي اليونيفورم بتاعنا اللي بندخل بيه العمليات اينعم مش حلو بس على الأقل هيكون مريح ايه رأيك  
بصتله باستغراب لاهتمامه أنا مش عايزة اتقل عليك وأتعبك كفاية اهتمامك ببابا .
ابتسم وشاورلها تعالي معايا مفيش ولا تعب ولا الكلام ده راحتك برضه مهمة .
مشيت معاه لحد ما وصل لمكتبه فتحه اتفضلي ارتاحي ده مكتبي ولحظة وهجيبلك الهدوم .
دخلت وهو راح غاب شوية ورجع خبط ودخل وهي وقفت حط الهدوم قدامها طلبت من ممرضة تجيبلك حاجة وأعتقد انها مقاسك وما تقلقيش الهدوم نظيفة ومتعقمة كمان .
ابتسمت بعرفان أنا متشكرة أوي يا دكتور .... 
اكتشفت انها ماتعرفش اسمه فكملت بتعجب أنا معرفش اسمك لحد دلوقتي !
ابتسم لأنه هو كمان مايعرفش اسمها اسمي نادر مد ايده وانتي 
حطت ايدها في ايده بابتسامة ملك على فكرة ده نفس اسم أخويا .
بصلها وهو بيفتكر زعيقه وخڼاقه وقال بمرح اه أخدت بالي أخوكي عصبي جدا على فكرة .
ابتسمت فوق ما تتخيل بس قلبه طيب وحنين يعني وسط العصبية دي بتلاقي حنيته بتطلع .
ابتسم لحبها لأخوها وافتكر أخواته البنات وأكيد هيدافعوا عنه كدا لو حد انتقده فردد بابتسامة ربنا يخليكم لبعض أنا عندي شغل ارتاحي ونامي شوية.
الصبح بدري كان خارج من أوضة خالد اللي فاق لحظات وبعدها نام تاني وهو بيقفل الباب لمح ملك جاية وڠصب عنه ابتسم فشاورت بايديها بابتسامة بلاش ولا كلمة عارفة شكلي غريب .
ضحك بمرح طيب بالعكس والله أول مرة أعرف ان لبسنا حلو كده .
ضحكت هي كمان المجاملة حلوة مفيش كلام.
ابتسم واتكلم بجدية ماليش في حوار المجاملة نهائي بس فعلا اللبس الأزرق جميل عليكي .
هربت منه ورفعت رجليها بتوتر والكروكس ايه تحفه ما أقولكش.
ضحك لأنه كبير على رجليها أنا راضي ذمتك في أريح منه مش أريح من الكعب العشرين سم اللي كنتي لابساه نفسي أعرف أصلا بتمشوا بيه ازاي وأصلا ده غلط جدا على الظهر و ....
قاطعته ملك بتعجب حيلك حيلك شوية بنلبسه وخلاص دي قدرات خاصة أصلا بصت لأبوها وسألته بابا أخباره ايه  
بصله هو كمان وراه كويس فاق من شوية و ...
قاطعته پغضب قلتلي هتناديني و ...
قاطعها بدهشة يا بنتي ده يادوب لحظات ونام .
اتوترت طيب ايه النوم ده طبيعي ولا ايه  
طمنها اه وأفضل له كمان علشان يرتاح وما يتوجعش النوم أفضل علاج له حاليا ولو صحي كتير احنا هنيمه فاطمني عليه . 
هديت شوية ووقفت تتابع والدها من ورا الحاجز الزجاج فنادر وقف جنبها وبص لأبوها وبعدها بصلها وسألها بفضول هو ليه انتي واعذري تطفلي بس ليه لوحدك ليه ماكنتيش وسط أهلك يعني نادر اللي كان بيزعق كل شوية ده أخوكي صح والباقين عيلتك فليه انتي كنتي بعيدة 
بصتله كتير بحزن و ۏجع واستغربت هي ليه بتتكلم معاه بالشكل ده ماليش مكان وسطهم .
استغرب أكتر إجابتها وسألها بذهول أمك وأخواتك ومالكيش مكان ازاي يعني  
ضحكت بۏجع مش أمي دي أمهم لكن مش أمي.
فضوله اشټعل أكتر وسأل مش دول أخواتك وده أبوكي ازاي بقى مش أمك  
بصتله بتوضيح مرات أبويا ودول ولادها أعتقد كده فهمت  
هنا فعلا هو شبه فهم وهز دماغه بتفهم بس هي كملت بشرود هي كويسة وبتعتبرني بنتها وهما أخواتي وبيحبوني مش هقول أبدا انهم بيعتبروني غريبة بس للأسف أمي ربتني


بشكل مختلف عنهم وعلشان كده كنت إنسانة غبية وأخدت وقت طويل لحد ما استوعبت الصح من الغلط وحاليا أنا معاهم بس ماليش مكان وسطهم نادر مع مراته وحبيبته ونور مع جوزها   فأنا ماليش مكان.
قرب بفضول وسأل عن كريم طيب التالت الهادي اللي كان معاهم مين  
بصتله بۏجع خطيبي .
هنا دوره في الصدمة لان كانت في واحدة   وهي لاحظت صډمته فابتسمت وصححت كان خطيبي بس قلتلك اني كنت غبية هو وجوز أختي أولاد عمة واصحاب بطريقة لا يمكن هتشوفها بين أي اتنين بينهم حب أفلاطوني كده ولما انفصلنا وهو ارتبط بحبيبته و أختي حبت مؤمن اللي زي أخوه وأخويا حب صاحبة مرات كريم الانتيم 
اتنهدت وهي بتكمل بمشاعر ملخبطة أو يمكن حابة تحس انها مظلومة وبقى مطلوب مني أتقبلهم كلهم في حياتي هو وأخوه وصاحبة مراته ومش مسموحلي أتكلم بأي حرف ممكن يضايقه أو يضايق حبيبته وأخويا سبق وهددني الصراحة انه لو هيختار بينا هيختار عيلته وصاحبه وحذرني من اني أنطق حرف أضايق بيه حبيبته أو هو بصت لنادر وكملت بأسى شوفت بقى ان الأفضل أكون بعيدة عنهم لأحسن هي تزعل أو هو يتضايق وأخويا يقلب عليا وأنا بصراحة ما صدقت يكون عندي أسرة وأخوات أحبهم .
نادر بصلها بذهول بس الأسرة اللي هتتشرط عليكي بالشكل ده ويكون حبهم مشروط مالهمش لازمة انتي ... 
قاطعته ملك بصدق أنا كنت غلط وتعبتهم كتير وعملتلهم مصايب أكتر فأنا مش الطرف المظلوم يا دكتور بعدين تقريبا أنا اللي سيبت كريم أو الأصح ضغطت عليه لحد ما سابني كنت شخصية غبية وماعجبنيش تفكيره وشخصيته وبعدت وروحت اتجوزت واحد تاني فزي ما بقولك أنا الشخصية الشريرة في روايتهم دي .
نادر بعدم تصديق حتى لو انتي غلط بس ده ما يديهمش الحق في تصرفاتهم وبعدين فين جوزك مش معاكي ليه  
ابتسمت بۏجع اتطلقت منه كريم كان محترم أوي وساعتها كنت عايزة النقيض فاخترت شخصية ژبالة وطبعا بعد ما فوقت استوعبت أنا عملت في نفسي ايه سكتت وبعدها بصتله بحيرة أنا مش عارفة أنا ازاي اتكلمت معاك في كل ده بس مش عارفة !
ابتسم بتفهم الدكاترة شخصيات سهل الكلام معاها ضحك وهزر عكس أخوكي العصبي .
رفضت كلامه ما قلتلك رغم انه يبان عصبي إلا ان حنية الدنيا فيه وهو أكتر حد وقف جنبي .
استغرب فوضحت بضحك قلتلك أنا شريرة حكايتهم مش هم.
رفض كلامها مفيش حد شرير بس كل واحد له وجهة نظر ومش شرط تكون وجهات نظرنا متشابهة وبعدين مهما تقوليلي عن طيبتهم وحنيتهم بس واجبهم انهم يحترموا مشاعرك أكتر من كده مش يحطوكي في وضع صعب ويطلبوا منك انتي اللي تتكيفي مع ظروفهم! 
حركت كتفها باستسلام اتكيفت خلاص والحياة استمرت.
سألها باهتمام لسه بتحبيه  
بصتله باستغراب مين هو  
جاوبها كريم خطيبك سابقا  
ابتسمت لا طبعا أنا ماحبيتهوش الحب الصح كنت فاكرة نفسي حبيته بس بعد ما شوفت الحب اللي بينه وبين مراته أو حب أختي لابن عمته أو أخويا حتى لمراته عرفت اني ماقربتش حتى من الحب واللي بينا كان شيء باهت أو إعجاب أو حتى حاجة مناسبة لكن مش حب انت ما تتخيلش الحب اللي أنا شايفاه بينهم عڼيف وقوي ازاي وقررت اني مش هقبل بأقل من الحب ده والعڼف ده .
ابتسم بۏجع بس خلي بالك ان الحب العڼيف ده بيدمرك تماما يعني انتي دلوقتي ماكانش حبك قوي كان شيء عادي وباهت وعلشان كده قدرتي تقفي وتكملي لكن لو كان حب زي اللي بتتكلمي عنه هيدمرك وهيسيبك حطام ومهما تعملي ومهما تحاولي تخرجي مش هتقدري الحب ده ما أنصحكيش بيه أبدا .
بصتله بحيرة بس الحياة مالهاش معنى من غيره !
كمل بشرود ولو خسرتيه مش هتكون في حياة أصلا بعد إذنك .
اتحرك عشان يمشي وقبل ما يبعد وقفته بسؤالها باهتمام هي فين حبيبتك دلوقتي كلامك بيقول انك مريت بالحب العڼيف ده . 
ابتسم وهو بيداري وجعه ماټت و موتتني معاها ارتاحي دلوقتي قبل ما والدك يفوق .
احترمت انسحابه وشاورت على باباها وطلبت بترجي ينفع أقعد جنبه شوية علشان خاطري ومش هعيط هفضل بس معاه ماسكة ايده .
وافق وهي شكرته ودخلت فضل مراقبها شوية بعدها انسحب بهدوء .
سابها وخرج واستغرب نفسه ازاي اتكلم معاها بأريحية كده وليه قالها ان حبيبته مېتة ده زمايله اللي معاه حاولوا كتير يعرفوا ماله بس رفض يتكلم مع أي حد ودي من أول مرة قالها بس أكيد لأنها شخص غريب ويومين وهتختفي ومش هيقابلها تاني .
راح مكتبه واتفاجئ بفستانها على سريره وحاجتها كلها جاب شماعة من عنده وعلق عليها فستانها وابتسم ڠصب عنه وهو بيعلقه وحط شنطتها على جنب واستغرب جزمتها وكعبها العالي وازاي قادرة تمشي بارتفاعه ده  
نام على سريره بس شوية وفتح عينيه


واتعدل بص للسقف ريحة السرير كله ريحتها وبرفانها .
الصبح الكل اتجمع في المستشفى وكلهم بيطمنوا عليه ونادر طلب من الممرضة تنادي دكتور نادر وهو خلال دقايق كان معاهم وكلهم بدأوا يسألوا مرة واحدة فاستنى لحد ما هديوا و بدأ بعدها يجاوب عن أسئلتهم . 
نادر بص لأخته باهتمام انتي شوفتيه لما فاق  
ملك بصت لدكتور نادر بعدها لأخوها لا للأسف كنت روحت أغير هدومي .
اتكلم بضيق يعني انتي فضلتي هنا علشان لما يفوق يلاقيكي جنبه مش لوحده بس برضه سيبتيه لوحده و ....
قاطعه دكتور نادر بجدية أولا هو فاق للحظات وأنا كنت معاه وثانيا أصلا الزيارة ممنوعة فازاي هتكون معاه وبعدين انت روحت بمراتك ووالدتك وهي فضلت هنا طول الليل قاعدة قدام الأوضة وده رد فعلك في الآخر  
نادر اتنرفز وانت بتتدخل في علاقتنا الخاصة ليه و ....
قاطعه مؤمن اللي شده بعيد نادر اهدا ياريت المهم انه بخير وشوية ويفوق ونطمئن كلنا عليه .
نور سألت أختها بفضول انتي مين جابلك الهدوم دي دول زي بتوع دكتور نادر اللي كان لابسهم امبارح في العمليات صح ولا بيتهيألي  
كلهم بصولها وهي اتوترت وبصت للدكتور ومش عارفة تقول ايه لأنها لو قالت هو فأخوها هينفجر فيها تاني فردت بسرعة دي الممرضة اللي كانت بايتة جابتهملي علشان صعبت عليها بالكعب العالي انتي جيبتيلي هدوم  
نور أخدت من جوزها الشنطة وملك أخدتها وراحوا الاتنين مع بعض علشان تغير وهي ماشية بصت لدكتور نادر اللي كان متابعها بعينيه . 
بصلهم بعدها بعملية أنا نبطشيتي خلصت وهروح أرتاح بعد إذنكم .
نادر وقفه بغيظ ولو احتجناك  
بصله ببرود الممرضات معاهم تليفوني لو في أي حاجة هيبلغوني .
نادر بعناد أنا عايز تليفونك مش هروح أدور على الممرضات أو ياريت لو تفضل هنا أو ....
كريم اتدخل بتحذير نادر اهدا ها اهدا الدكتور هنا الله أعلم من امتى وعنده مرضى كتير غير العمليات فأكيد محتاج يرتاح علشان يقدر يركز مع مرضاه بص لنادر واتكلم بابتسامة اتفضل يا دكتور انت ولو في أي جديد هنبلغ الممرضات .
دكتور نادر ابتسم لكريم واداله رقمه برضه يكون احتياطي معاهم .
ملك مع أختها في مكتب نادر بتغير هدومها وأول ما دخلت شافت فستانها متعلق وابتسمت بس نور قاطعت تفكيرها أوضة مين دي  
بصتلها وحاولت تظهر طبيعية دكتور نادر .
بصتلها كتير بمغزى محترم دكتور نادر ده .
ماردتش عليها وطلعت هدوم تلبسها ووقفت ورا الساتر اللي جنب السرير وبدأت تغير هدومها وبعدها بصت لأختها ويلموا كل حاجتها في هدوء لحد ما خلصوا وبعدها نور بصتلها السلسلة بتاعتك مفتوحة يا ملك وهتقع .
ملك حطت ايدها وبصتلها وشهقت پخوف القلب اللي فيها وقع هزعل أوي لو ضاع يا نور والمشكلة مش عارفة وقع فين 
دوروا عليه الاتنين وبعدها نور قالتلها بتخمين يمكن يكون وقع عند أوضة بابا نبص عليه هناك 
خرجوا و اتفاجئوا بنادر بيقرب عليهم وملك شكرته على كل حاجة عملها بس قبل ما يمشوا نور سألته انت ما شوفتش قلب صغير  
نادر استغرب سؤالها ورد أنا شوفت قلوب كتيرة بس انتي تقصدي أي قلب ويعني ايه صغير طفل يعني  
نور استوعبت انه دكتور قلب وبيتكلم عن القلب بجد فضحكت لا لا أقصد السلسلة بتاعة ملك فيها قلب صغير ألماس و وقع منها فبسأل عليه .
هنا هو ابتسم بس اعتذر للأسف ما شوفتهوش بس أوعدك لو شوفته هبلغكم .
ملك شدتها وبصت لنادر بابتسامة معلش يا دكتور ما تشغلش بالك ومتشكرة لحضرتك جدا على تعبك معانا الليلة اللي فاتت.
انسحبت بأختها وبتلومها أنها سألته وهناك شافوا سيف وصل و واقف مع كريم ومؤمن ونادر وهما الاتنين بيدوروا على القلب وشوية وانضمتلهم مروة وأمل كمان .
سيف شاور عليهم باستغراب مرتاتكم بيدوروا على ايه كده  
نادر استغرب وراحلهم ايه اللي وقع  
نور بصتله القلب اللي في سلسلة ملك .
نادر بصلها بضيق وانتي عارفة وقع فين ولا بتدوروا وخلاص  
نور ردت بتأكيد بندور وخلاص .
بصلهم بغيظ ولا وقته ولا مكانه أصلا وبعدين نبقى نجيب غيره .
نور علقت بتذمر يا نادر ده ألماس مش ....
قاطعها بضيق نجيب غيره خلاص يا نور شكلكم مش ظريف أصلا .
ملك وقفت بحزن ده هدية من بابا .
قرب منها وحط ايديه حوالين كتفها وطمنها وأبوكي يجيبلك غيره بعد ما يقوم بالسلامة خلاص يا ملك .
بصتله بابتسامة واستسلمت انها تدور وبعدت تقعد وكلهم قعدوا جنبها بهدوء ونادر رجع لأصحابه وشوية وقاطعهم وصول شذى اللي سلمت على الكل و وقفت جنب سيف اللي ندم انه مامشيش بسرعة بعد ما اطمن على صحة خالد .
انسحب وهي معاه مسكت دراعه بتملك تعال نفطر مع بعض 
سيف سحب دراعه بسرعة ورد بإيجاز فطرت قبل ما أنزل مع بابا وماما وآية وبعدين ورايا شغل ومش هينفع أتأخر يلا أشوفك


بعدين . 
انسحب بسرعة وهي راقبته لحد ما اختفى وبعدها راحت لشغلها .
همس في بيتها سرحانة وبتراقب الكل بصمت وأمها قعدت جنبها بلوم وبعدين معاكي يا همس لامتى هتفضلي كده  
بصتلها باستغراب كده ازاي ما أنا معاكم اهو ! وطول الوقت مش سايبة هند عايزاني أعمل ايه اطلبي وأنا هنفذ.
بصتلها بحيرة يا حبيبتي انتي معانا بس مش معانا خالص يا همس حبيبتي جرالك ايه انتي عمرك ما كنتي ساكتة كده ولا حزينة كده ! وبعدين معاكي 
دمعة نزلت ڠصب عنها ومسحتها بسرعة وردت بۏجع ماما أنا كويسة أرجوكي بطلي تضغطي عليا .
أمها قربت منها باهتمام هو دكتور سيف اتجوز  
بصت لأمها باستغراب فكملت بعتاب فاكراني مش عارفة انك لسه بتحبيه وهو سبب دموعك دي بس آخرتها ايه لامتى هتفضلي تحبيه  
اتنهدت بتعب خلاص يا ماما هنساه أصلا مش بايدي أي حاجة تانية أنا كويسة ما تقلقيش عليا .
سابتها وقامت لأختها اللي برضه ملاحظة وسايباها براحتها بس اتكلمت بهدوء مش كفاية يا همس البلوك وقفل الحساب .
بصتلها بحيرة أعمل ايه تاني يا هند ده اللي في ايدي .
ابتسمت بتعاطف وقربت منها هيفيد بايه البلوك لو ليل نهار مش بتفكري غير فيه حاولي تخرجي من حالتك دي عارفة انه صعب ويمكن مستحيل بس حاولي اشغلي نفسك استغليني يا ستي بطلي تقعدي لوحدك واندمجي معانا وشوية شوية الۏجع هيهدا اه مش هيروح بس هيقل وهنقدر نتعايش معاه لحد ما ربنا يرأف بحالنا ويشيله خالص من تفكيرنا.
حطت ايدها على قلبها برفض من جواها لأنها عايزة حبه جواها مش عايزاه ينتهي أبدا حتى لو هيفضل مجرد ذكرى في خيالها . 
 نفضت دماغها لانها لو عملتها مش هتقدر تبطل تكلمه تاني لو نصيبها هيجي لعندها بصت لموبايل أختها وفكرت فيها ايه لو اطمنت عليه من عند أختها محدش هيعرف أبدا . 
قلبها اقتنع بسرعة مدت ايدها أخدت موبايل هند وفتحت الفيس وبحثت عن حسابه ولقته بالفعل ناشر صورته مع طفلة جميلة وقلبها دق مع الكلام اللي كاتبه مع تاني بنوتة أحبها بعد بنوتي الأولى هل يقصدها هي أكيد يقصدها هي هي واثقة من حبه وهي بنوتته الأولى اتفاجئت بهند واقفة قصادها وبتمسح دموعها فابتسمت وبسرعة خرجت من حسابه وقفلت الموبايل وحطته جنبها هند بصتلها بتعاطف بطلي تفكري فيه شوية أرجوكي انتي بټعذبي نفسك . 
همس مسحت دموعها و وقفت بابتسامة مهزوزة تحبي أشيل الحاجات دي من الشماعات وأطبقهالك  
هند ابتسمت واتقبلت هروب أختها وكملوا مع بعض لم حاجاتها .
سيف في الشركة هو ومروان قاطعهم دخول آية اللي قعدت قصاد أخوها وساكتة فمروان انسحب وسابهم لوحدهم وبعد ما قفل الباب بصت لسيف اللي انتبهلها خير يا آية في ايه مالك  
اترددت كتير قبل ما تتكلم بخفوت لقيت نقطة مشتركة في كل المشاريع اللي كانت سبب خسارة الشركة .
بصلها بكامل انتباهه وتركيزه وايه هي النقطة المشتركة دي 
بصت لأخوها كتير وبعدها بصت للأرض بخجل حازم .
ما استوعبش قصدها لأول وهلة بس بعدها نطق حازم ماله حازم  
وضحت بجدية هو كان مشرف على كل المشاريع دي مش ممكن يكون هو بيتسبب في خسارة الشركة أو بيسرب أسرارها أو أي حاجة  
سكت سيف وبيفكر بصوت عالي ليه لا بس ليه هو لو متضايق مني هيخسرني أنا مش هيعمل ده! بعدين حازم أصغر من انه يوقع شركة بالحجم ده إلا إذا 
سكت ودماغه بدأت تربط كل الأحداث ببعض وآية فضولها اشټعل فسألته إلا إذا ايه يا سيف قول بتفكر في ايه  
بصلها وكمل بذكاء إلا إذا في حوت كبير كان بيقترح وهو بينفذ وراه معقول أنا كنت أعمى بالشكل ده  
آية بصتله بعدم فهم لأي حاجة وسألته سيف مش فاهمة حوت مين وتقصد ايه فهمني أكتر . 
بصلها ودماغه بتشتغل بسرعة الصاروخ وهو بيحاول يربط كل الأمور مع بعض ومرة واحدة وقف باختصار خلينا بعدين نتكلم يا آية وهفهمك كل حاجة ورايا مشوار مهم سلام .
قبل ما تنطق كان مشي من عندها واتصل بكريم اللي قاله انه في المستشفى وشوية ويروح بس سيف مش عايز يروح هناك ويتقابل ولو صدفة مع شذى فاتقابلوا برا وقعدوا مع بعض وبعد ما اطمن على صحة خالد اللي بتتحسن بدأوا في الكلام في الشغل وصلت لأي حاجة جديدة من الملفات القديمة أنا عارف اني مشغول عنك بس وقوع عمي خالد في التوقيت ده وانشغال نادر وملك ونور وحتى مؤمن معاهم


عمل حمل ضخم عليا و .... 
قاطعه سيف بسرعة بتفهم يا ابني بتبرر ايه وليه كريم انت مش محتاج تشرحلي ظروفك ووضعك كمل بهزار وبعدين يعني مع احترامي الكامل ليك أنا مش محتاج لمراجعتك معايا في الملفات القديمة.
كريم كشړ وبصله بغيظ مصطنع دلوقتي مش محتاج اه يا واطي .
ضحكوا الاتنين وسيف كمل امتنان لا بجد أنا كنت محتاج صديق أكتر من احتياجي للمساعدة فمتشكر لوقفتك معايا في كل اللي فات بس بجد انت مش محتاج تبرر قصادي أو تعتذر عن انشغالك وبعدين أنا شايف يعني ظروفك مش أعمى .
كريم ابتسم لتفهمه وبعدها سأله المهم وصلت لايه جديد  
بصله بحماس عرفت مين ساعد عصام يدخل الشركة ومين دراعه اليمين 
بصله بانتباه مين هو ولا تحب أقترح أنا  
سيف كشړ وضيق عينيه بترقب مين اقترح وقول 
ابتسم ورد بثبات صاحبك حازم صح مفيش غيره .
سيف ما اتفاجئش ان كريم خمنه ازاي كنت أعمى للدرجة دي انت عارف هو صاحبي من امتى  
كريم بصله بتفهم لإحساسه ما توقعتش الخېانة من أقرب الناس ليك وما تخيلتش انه ممكن يكون بيحقد عليك للدرجة دي بس لو انت مش مشغول بهمستك وبشذى والصراع ده وحبه لآية أختك وكل المشاكل اللي انت غرقان فيها كنت هتكشفه بسهولة صاحبك بيحاول ياخد مكانك وبالفعل كان مكانك وبيحقد عليك ومن بدري وبيتمنى لو الأدوار تتعكس وهو يكون مكانك بالفعل نفس مريضة وعصام عرف يستغلها صح .
رجع في كرسيه وسند ظهره وبص لكريم بحيرة وبعدين وبعد ما عرفت كل ده المفروض أعمل ايه حازم واختفى وعصام وقدامي هو وبنته ومربطيني! أنا برضه واقف مكاني محلك سر لو ما سافرتش ماكانش كل ده حصل أكيد كنت هوقفهم من البداية أكيد .
قاطعه كريم بتحذير لو بتفتح عمل الشيطان يا سيف دي خطوات ومحسوبة وبنخطيها أزمة وهتعدي بإذن الله .
روح بيته وبمجرد ما دخل سمع أصوات كتيرة واتنهد بضيق لان أهل خطيبته جوا والكل متجمع فكر يخرج بدون ما حد يحس بيه بس قبل ما يخرج خرجت الشغالة عواطف شافته واتكلمت يا أهلا يا سيف بيه أهل خطيبتك جوا.
اتنرفز منها وكشر وهي استغربت بس الصمت اللي جوا وضح انهم سمعوها ومستنيين دخوله ابتسم باصفرار ودخل سلم على الكل وقعد .
شيرين مامت شذى سألته أخبار مروان صاحبك ايه صحته اتحسنت  
كلهم بصوله باستغراب وقبل ما حد ينطق رد بإيجاز كويس اه العربية اللي اتخبطت لكن هو كويس .
أبوه وأمه ماعلقوش بس فهموا ان ابنهم ألف قصة شذى بصتله وهي بتكلم مامتها ما تتخيليش سيف بيهتم بكل أصحابه ازاي ده حتى حما واحد صاحبه تعب خلانا نسهر جنبه للفجر .
عصام علق باهتمام ساعة حفلة المرشدي اه خالد شريكهم تعب أعتقد لسه في المستشفى يا شذى ولا خرج  
بصت لأبوها بلامبالاة لسه يا بابا بس اتحسن كتير أوضته مش بتفضى أبدا يا بابا سواء عيلة المرشدي أو عيلته هو .
عصام بص لسيف بمغزى وانت ايه علاقتك بخالد ده تعرفه منين يا سيف  
سيف حس انه مش مجرد سؤال فابتسمله باقتضاب أعرف جوز بنته مؤمن الدخيلي وأعرف كريم المرشدي.
سأله بإصرار أيوة تعرفهم منين يعني مجرد اسم كبير ولا ايه  
حافظ على ابتسامته المقتضبة كريم ومؤمن أصحابي من زمان من ال IG والنادي كمان وزي ما حضرتك عارف حسن المرشدي من أعضاء مجلس إدارة النادي كمان مش بس مجرد معرفة .
الكل بيتابع حوارهم بصمت وعصام رد بترقب بس اللي أعرفه ان مروان وحازم هما اصحابك !
هنا الكل استغرب وحتى سيف نفسه وردد أيوة دول اصحابي المقربين من الجامعة والشغل لكن حضرتك ما تعرفش كل اصحابي سكت ورجع كمل بتهكم خفي ولا حضرتك عينت مخبر سري يعرف عني كل حاجة 
السؤال كان في ظاهره هزار بس متبطن بمعاني كتيرة وعصام جاله إحساس ان سيف كاشفه فابتسم و كمل هزار وليه لا مش جوز بنتي لازم أعملك كشف هيئة كمان
الكل ضحك وعصام كمل المهم عايزين نحدد ميعاد الفرح الخطوبة دي طولت أوي .
شيرين علقت بحماس اه يا ريت عايزين نحدد ميعاد علشان نلحق نجهز كل تحضيرات الفرح من القاعة والفستان والمعازيم وليلة كبيرة أوي .
جوزها بصلها بلامبالاة الأمور دي كلها مقدور عليها المهم نحدد ميعاد ايه رأيك يا عز مثلا نخليه بعد شهر  
عز بص بتوتر لابنه اللي رد بسرعة باستنكار شهر ايه يا عمي حاليا أنا مش مستعد للفرح خليها شوية قدام . 
عصام ضم حواجبه بضيق ازاي يعني مش مستعد كمل بتهكم عايز تكون نفسك  
ابتسم لتريقته واتكلم ببرود لا مش القصد بس الشركة حاليا مش هينفع أسيبها وفي التوقيت ده بالذات وبعدين انت عارف ....
قاطعه بغيظ عارف ظروف الشركة وعارف المشروع الكبير اللي بنعمله بس أنا موجود ووالدك موجود


ومش هتقف عليك فاتجوز و .....
قاطعه سيف المرة دي بحزم مع احترامي ليكم انتوا الاتنين بس محدش فيكم هينفع يسد مكاني الفترة دي بالذات مش هينفع أسيب الشركة ولو يوم اتقابلت نظراتهم بتحدي وكمل بمغزى في خطوات لازم أخطيها بنفسي وبعدها كل الظروف دي هتتغير ومين عارف يمكن تتقلب الموازين كلها 
عصام مش فاهم هو ناوي على ايه وده مجننه لأقصى درجة بص لعز پغضب ما تقول حاجة لابنك  
عز بص لابنه ولعصام ورد بتأييد لابنه هو حاليا رئيس مجلس الإدارة وبصراحة الوضع ده ريحني كتير كمل بهزار بعدين احنا بنخلف ليه مش علشان يشيلوا الحمل عننا ويريحونا ولا ايه  
عصام حاول يبتسم أكيد بس مش على حساب حياتهم يعني معقول تأجل فرح ابنك علشان ترتاح شوية بعدين ده شهر عسل ولا حتى خلوه أسبوع واحد و ....
هنا قاطعته شذى باستنكار ايه أسبوع ده شهر ما يقلش ساعة واحدة في باريس مش تقولي أسبوع! بصت لسيف وحذرته مش هقبل أي أعذار نهائي فخلص اللي وراك علشان شهر العسل مش هتنازل عن يوم واحد فيه .
ابتسم سيف بانتصار لان لأول مرة شذى تاخد صفه بدون ما تفهم وابتسم أكتر لما شاف عصام بيبصلها وهيتجنن من الغيظ.
أنس كل الأيام بتعدي زي بعضها النهار كله لوحده وآخره بترجع مامته تقعد شوية وبتكون جايبة معاها ساندوتش ياكله وتدخل تنام افتكر حياته مع أبوه وازاي كان هو محور حياته كلها افتقد قعدتهم وكلامهم مع بعض افتكر تريقته على أكل أبوه اللي كان دايما بيحاول يعمل أي حاجة علشان يرضيه ولما أكلة بتفشل منهم بياخده لأي مطعم ويقوله يختار براحته .
افتقد أوضته ولعبه وحياته بس لا رشا بتحبه هي بس ڠصب عنها لازم تشتغل امال هتصرف منين هتدفع إيجار شقتها دي منين ماهي لازم برضه تشتغل وهو لازم يكون راجل ويعتمد عليه مش من كام يوم وهيستسلم
رشا في أوضتها هتطق من الغيظ ما توقعتش أبدا ان بدر هيسيبلها ابنه وتخيلت ان يا إما هيرجعلها أو هيعملها مرتب تعيش بيه لكن مش يسيبها أبدا كده .
تليفونها رن وكان رامي صاحب المحل اللي شغالة فيه ردت عليه بسرعة خير افتكرتني يعني !
رامي بسخرية افتكرتك ايه ما انتي طول النهار معايا بس سايباني ليه بالليل ما تيجي 
كشرت والمصېبة اللي برا دي أعمل فيها ايه  
استغرب مصېبة ايه اللي برا عندك ما انتي مصايبك كتير الصراحة !
نفخت بضيق أنس ابني ما تخيلتش ان أبوه هيجيبه عندي بجد وبدل ما أطلع بقرشين طلعت بشحط قدي .
ضحك عليها طيب تعالي ساعتين وارجعيله واحشاني يا بت .
 سألها بمغزى عايزة ايه انتي وتيجي  
فكرت شوية وردت باندفاع ما تتجوزني يا رامي 
رد باستنكار نعم يا اختي أتجوزك ايه انتي هبلة ومراتي  
اقترحت ببساطة بعقد عرفي و ....
قاطعها بضيق بت اتلمي بلا عرفي بلا شرعي بنقضي ساعتين وحلوين أوي لكن أكتر من كده آسف انجزي هتيجي ولا 
نفخت بضيق قلتلك ابني برا لازم يكون في سبب أخرج علشانه .
فكر للحظات ورد هتجيبيله عشا تعالي وخديلك ورقة ب ٢٠٠
.
كشرت بتهكم نعم وجاي على نفسك ليه  
اتنهد خليهم ورقتين وأكتر من كده هشوف أي واحدة ترضى بورقة واحدة ب ١٠٠ فهتيجي بالورقتين والعشا ولا 
وقفت هاجي عدي عليا .
قامت جهزت وخرجت كان ابنها قدام التليفزيون وأول ما شافها لابسة سألها بحماس هنخرج تحبي نروح فين  
ردت بحنق هخرج هروح ورايا مشوار كده مهم وهرجع على طول مش هتأخر .
مسك دراعها برجاء خليني آجي معاكي وبعدين أكون راجل معاكي بالليل بدل ما حد يضايقك .
حاولت تبتسم ڠصب عنها ومسكت خده بمداعبة قلبي اللي كبر بس مش هينفع هقابل صاحبتي واقعة في مشكلة كده وهرجع على طول يعني مقابلة بنات مش عايزين رجالة فيها .
موبايلها رن وكان رامي فباست ابنها على خده بسرعة مش هتأخر باي .
نزلت جري وهو شيء خلاه يبص من الشباك عليها وشافها بتركب عربية واتحركت بسرعة بس ما شافش مين سايق  
قعد مكانه وفكر يتصل بأبوه بس هيقوله ايه تعال كان عندك حق لا مش هيديله الفرصة دي وهيستحمل دي مهما كانت أمه وصاحبتها في مشكلة وهي هتساعدها . 
فضل مستنيها بس انتظاره طال ونام مكانه لوحده ودموعه نزلت دي أول مرة يبات لوحده ده حتى لما أبوه عمل الحاډثة هند ما سابتهوش لوحده أبدا افتكر هند وافتكر حبها له ومعاملتها هي أهلها كلهم ولأول مرة يحس بغبائه انه ضيع حاجات كتيرة حلوة .
الصبح صحي من نومه وقام دور عليها بس كان لوحده  
مسك موبايله وفكر يتصل بأبوه ويطلب منه يجي ياخده هو تعب من القعدة لوحده جاب رقم أبوه وفضل باصصله ومش عارف يتصل ولا يعمل ايه 
ونكمل بكرا
توقعاتكم
بقلم


الشيماء محمد احمد
شيمووووو
حكمنا الهوى ١٠
بقلم الشيماء محمد أحمد
شيموووو
أنس فضل متردد يكلم أبوه ولا يعمل ايه وعينيه على الرقم قدامه وأخيرا جاب رقم مامته واتصل بيها هي 
صحيت من نومها وبصت حواليها واستغربت ازاي نامت مكانها اتعدلت بسرعة وشافت رامي نايم جنبها .
صحي من الصوت وشد المخدة بنزق يوووه اقفلي الصوت ده .
زعقت بغيظ الصبح طلع يا حلو انت . 
فتح عينيه واتعدل بسرعة بخضة يا نهار ألوان مراتي مش هتعديها موبايلي في أي داهية وازاي تسيبيني نايم كل ده  
كشرت بضيق وهي بتلبس هدومها على أساس اني ماكنتش مخمودة جنبك  
بصت لموبايلها تاني وقالت بحنق اوووف وده عايز ايه على الصبح ده  
قفلت الصوت وبصت لرامي بحيرة أنا المفروض كنت أروح بالليل علشان أنس هقوله ايه دلوقتي  
بصلها وضحك بلامبالاة وهو بيولع سېجارة قوليله زي ما قلتي بالليل صاحبتك عيطت واڼهارت وقعدتي جنبها وماحسيتيش بنفسك غير الصبح بعدين ده عيل ولا راح ولا جه .
مدت ايدها له بجدية هات طيب اللي اتفقنا عليه .
ضحك وحط السېجارة في بوقه وشد بنطلونه يقلب فيه يا ساتر ما بتنسيش .
شدت من ايده الفلوس بتأكيد ما بنساش اه فين يا حلو فلوس العشا اللي وعدتني بيه هات ورقة كمان .
كان هيتراجع بس ابتسم بخبث تعالي جنبي وخدي ورقة كمان تعالي نصطبح الأول .
شدها جنبه وقعت على السرير وهو طفى سيجارته .
أنس اتضايق من عدم ردها وبعدها قرر يتصل بأبوه اللي رد عليه من أول جرس باشتياق أنس ازيك 
كان عايز يعيط بس اتماسك أنا كويس .
بدر اتنهد صوتك ماله أمك فين  
فكر يقوله اللي بيحصل بس اتراجع وكذب في الشغل .
سكتوا الاتنين ومحدش عارف يتكلم لحد ما بدر قطع الصمت ده بشك عايز تقولي حاجة محتاج لحاجة فلوسك خلصت ولا لسه معاك  
اتردد قبل ما يقوله باعتراف اديتهم لماما من أول يوم .
اتنرفز بدر وزعق بلوم ليه يا متخلف مش قلتلك خليهم معاك طبعا لازم تاخدهم ما أنا مخلف عيل غبي وطبعا دلوقتي هي سايباك وبتتسرمح لازم تجرب وتدوق بنفسك علشان تعترف بغبائك يا أنس  
كشړ وقرر يعاند حتى لو على نفسه أنا مش غبي وهي بتحبني وأنا بحبها هي في الشغل علشان أبويا كل اللي بقى يهمه فلوسه وبس فيها ايه لو قعدتها من الشغل وبدل ما تخليها تطلع من الصبح تفضل معايا انت للدرجة دي عايز تطلعها وحشة وخلاص  
نفخ بضيق انت عايز ايه يا أنس على الصبح فلوس ومش هدي لأمك وفلوس ليك واديتلك انت ضيعتهم دي مشكلتك مش مشكلتي أنا اديتلك اللي يكفيك شهر كامل تتدلع بيه أكل وشرب عايز ايه تاني  
أنس رد بضيق مش عايز حاجة منك وآسف اني اتصلت بيك كنت غلطان سلام .
قفل قبل ما أبوه يرد وبدر فضل مكانه قلبه بيوجعه وحاسس للأسف بۏجع ابنه ومكابرته فكر يقوم يجيبه ولو ڠصب عنه بس كل شوية بيتراجع .
أنس قعد مكانه يستنى بصمت لحد ما حس بفتح الباب كان هيقوم يجري عليها بس رجع وفضل قاعد مكانه وهي دخلت وشافته وكشرت بحنق لأنه زعلان بس ابتسمت باعتذار أنوس حبيبي سامحني يا قلبي بس صاحبتي تعبت جدا جدا وماقدرتش أسيبها .
قعدت قصاده وهو مكشر وهي فضلت تحايل فيه ڠصب عني صدقني يا أنس حقك عليا بقى ما يبقاش قلبك أسود زي أبوك .
كشړ وبصلها بتذمر قلبي مش أسود ومش زي أبويا أبدا لأني لو زيه ماكنتش قعدت معاكي هنا يوم واحد أصلا أنا من ساعة ما جيت هنا وأنا لوحدي مش معاكي .
اتنرفزت وزعقت بغل وأنا بلعب ما أنا بتنيل وبشتغل ولا فاكرني غنية زي أبوك اللي مش هاين عليه القرش تقدر تقولي لو قعدت هنصرف منين هندفع إيجار الشقة منين هنجيب أكل منين أبوك سافر وعمل قرشين حلوين وبنى بيت بيجيبله إيجار قد كده يعني حتى لو فضل نايم في البيت هيعيش ملك من إيجار البيت لكن أنا بسببه هو عيلتي رموني في الشارع بصلها بدهشة فأكدت بعصبية أيوة ما تبصليش أبوك السبب راح اتبلى عليا واتهمني باټهامات كدب في كدب وخلى عيلتي ترميني واهو دلوقتي بيرمي ابنه ومع انه عارف ان شغلي ومرتبي على قدي بس جابك هنا تعيش معايا وهو يتدلع هو وهند بتاعته فما تجيش دلوقتي تلومني وتقولي قاعد لوحدك .
قامت تحضر فطار وهو قام وراها   بحب أنا بحبك أوي ونفسي لو أقدر أساعدك أنا اتخانقت معاه وقلتله يعملنا مرتب .
بصتله باهتمام وقالك ايه وافق  
نفى براسه بحزن رفض وشتمني لما عرف اني اديتلك الفلوس اللي هو سابها معايا .
قلبت شفايفها بغيظ طبعا لازم يشتمك عايزك أناني زيه كنت قلتله احنا ناكلها بدقة مع بعض ومش هخبي عنها وقوله يفرح هو بفلوسه مش عايزين حاجة


من وشه وكفاية علينا حبنا لبعض مسكت وشه بايديها وسألته بمسكنة مش كفاية حبنا يا أنس انت ابني وسندي وحبيبي .
ضمھا وزعل من نفسه انه فكر يرجع لأبوه وعلشان ايه ساندوتش زيادة !
يوم بعد يوم وخالد صحته بتتحسن شوية شوية وأوضته دايما مليانة ناس سواء عيلته أو موظفينه أو حتى أصدقاء البيزنس نادر بيتابعهم من بعيد لبعيد وبيطمئن كل شوية على صحة مريضه دخل أوضته كانت العاملة بتنظفها وقبل ما تخرج راحت لنادر لقيت ده يا دكتور وأنا بنظف الأوضة معرفش مهم ولا ايه  
فتح ايده فحطت قلب صغير ابتسم أول ما شافه وبصلها وشكرها واداها من جيبه فشكرته ومشيت قعد على سريره وبص للقلب الصغير وابتسم .
قاطعه خبط على باب أوضته فاتعدل وحط القلب في جيبه ودخل نادر عنده بهدوء آسف لو حضرتك نايم .
دكتور نادر وقف وراح مكتبه لا مش نايم اتفضل خير 
قرب وقعد قصاده بابا يقدر امتى يخرج من هنا هو مش بيحب قعدة المستشفى غير ان نفسيته هتكون أفضل معانا في البيت .
دكتور نادر هيعلق بس هو قاطعه بتحذير نزق وإياك تقولي أي مهاترات عن اننا مش بنهتم بيه وإلا قسما بالله ... 
قاطعه بابتسامة حيلك عليا شوية أنا لسه ما اتكلمتش أصلا وبعدين أول يوم والدك جه تعبان فيه كان وضع مختلف أكيد أنا لمست الحب والصدق في مشاعركم فعذرا لو كنت اتسرعت وحكمت بجهل .
نادر هدي وسكت لأنه ما توقعش الاعتذار ده فكرر سؤاله بهدوء نقدر ناخده امتى  
فكر شوية قبل ما يجاوبه وبعدها خليه معانا الليلة دي ولو من هنا للصبح وضعه بقى طبيعي وضغطه ما ارتفعش يبقى الصبح أكتبله خروج تمام كده  
ابتسم نادر و وقف بشكر تمام ومتشكر لحضرتك وبعتذر لو كنت بتنرفز عليك .
ابتسم و وقف بتسامح أولا ده واجبي وبعدين أنا بقدر خوف وقلق الأهل فما تقلقش من ناحيتي ربنا يقومه بالسلامة ويرجع بيته ينوره من تاني .
خرج من عنده راح لعيلته يطمنهم ان ممكن باباهم يخرج بكرا .
دكتور نادر كان بيمر وملك لمحته فطلعت وقفته دكتور نادر 
وقف وبصلها وهي وقفت قصاده بابا بجد هيطلع بكرا  
ابتسم بإذن الله لو أموره كويسة للصبح يطلع .
ماكانتش عارفة تقول ايه فقالت بامتنان أنا متشكرة على وقوف حضرتك معانا وتعبك و .....
قاطعها بابتسامة ده واجبي أولا وثانيا ده كان شيء بيسعدني خروج المرضى من عندي أكتر حاجة بتسعدني في الدنيا .
ابتسمت لإحساسه ربنا يشفي كل مرضاك يارب .
رفع ايديه بابتسامة وهو بيأمن على كلامها وقال بتلقائية استغربها من نفسه خروج مرضايا بيسعدني بس ساعات فراقهم بيقطع بيا .
استغربت هي كمان جملته واتحرجت وحاولت تقول أي حاجة فقالت بتردد ممكن يزوروك بعد كده .
اتقابلت عيونهم لحظة ورد بمغزى ياريت .
مابقيتش عارفة تبتسم ولا تبعد ولا تقف وحست انها متلخبطة فرجعت لورا بظهرها بابتسامة مش هعطلك عن مرضاك انت عندك نبطشية الليلة  
جاوبها بهزة من راسه وكل ليلة .
ضمت حواجبها باستغراب كان نفسي أسألك ليه كل شغلك بالليل 
مط شفايفه وايديه في جيوبه ببساطة بحب شغل الليل وبحب هدوءه أو يمكن بهرب من الكل بشغلي بالليل يعني زيك لما بتقفي بعيد عن الكل أنا برضه بحب أقف بعيد وأكون لوحدي .
هزت دماغها بتفهم ولقت نفسها بتسأله والنهار بتعمل فيه ايه  
فكر لحظات قبل ما يجاوبها بنام بخرج أتمشى بيكون ورايا عمليات يعني بشغل نفسي بأي حاجة بس أهم حاجة بعملها بنااااام .
ضحكت وكملت بتنام في الوقت اللي الكل مطحون فيه وتيجي تنسجم لوحدك بشغل الليل ولا حد يقولك كاني ولا ماني صح 
ابتسم بمرح براڤو عليكي هو ده بالظبط . 
رجعت خطوة كمان لورا وردت أنا هرجع لبابا .
رد بهدوء و ايديه في جيبه ارجعي.
بترجع بخطوات كسولة وهو مكانه متابعها فشاورت بايدها بتوتر هدخل خلاص.
ابتسم أكتر ادخلي. 
دخلت وقفلت الباب وهي عينيها في عينيه وهو استنى لحد ما قفلته بعدها اتحرك من مكانه يشوف شغله وهو ماشي افتكر القلب اللي في جيبه وفكر يرجع يديهولها بس بعدها ابتسم واتراجع خليه معاه دلوقتي بعدين هيبقى يديهولها .
بدر ماهانش عليه ابنه يسيبه كده لانه مش هيتصل بيه إلا لو تعبان أو مش قادر يتحرك وهو بدل ما يحتويه اتنرفز عليه سافر بحجة انه هيعزم قرايبه المهمين بنفسه بس المهم يطمن على ابنه ويشوفه اتردد كتير بس في الآخر راحله لكن بعد ما اتأكد انها في الشغل وهو لوحده في البيت خبط بس محدش فتحله بعدها فكر ان ابنه خاېف ومش هيفتح لأي حد فنادى بصوت عالي أنس افتح ده أنا .
الباب اتفتح بسرعة وأنس بص لأبوه عايز يحضنه بس أبوه واقف بجمود فتح الباب بلهفة هتتفضل ماما مش هنا .
بدر دخل ببرود عارف انها مش هنا .
اتفاجئ


المرة دي بالبيت نظيف فقال بهدوء البيت نظيف .
ابتسم بفخر لازم يكون نظيف امال هنقعد فيه ازاي 
اتضايق وقلبه وجعه وبص لابنه انت بتنظفه صح  
أنس جاوب بتفاخر طبعا أنا بقيت راجل يعتمد عليه مش عيل .
ماحسش بأبوه اللي قلبه وجعه على ابنه ماكانش عايزه يكبر قبل أوانه أنس لاحظ نظراته فسأله بتهكم بتبصلي كده ليه كنت فاكر اني هعيط وأخاف لوحدي ولعلمك بقى حتى لما باتت برا ما خفتش .
بدر ردد بذهول باتت برا سابتك لوحدك وباتت برا!
أنس اتوتر لأنه خاف من نظرات أبوه وخاف من رد فعل أمه بعدها لو عرفت انه قاله وحاول يدافع عنها بتردد ڠصب عنها صاحبتها تعبت واضطرت تروحلها و ....
قاطعه بغيظ وانت صدقت ان صاحبتها مين صاحبتها انت شوفت معاها أي أصحاب قبل كده هتفضل لأمتى مغمض يا أنس  
طبق ايديه وكشر بحنق انت عايز ايه يا بابا أنا طلبت مساعدتك وانت قلت أنا مش ملزم فجاي ليه وعايز ايه  
اتنهد بيأس عايزك تيجي تحضر الفرح .
بصله بذهول ورد بالكلام اللي أمه بتكرره قدامه فرحك انت وهند لا طبعا مش هحضره روح واتبسط معاها واصرف عليها ومتعها بفلوسك وسيبني هنا أنا وأمي واحنا مبسوطين بساندوتش الفول والطعمية .
غمض عينيه بۏجع وانت من امتى بتاكل الفول والطعمية 
أنس بصله باتهام من ساعة ما أبويا بقى بخيل وقال أنا مش ملزم بغيري .
وقفوا قصاد بعض وبدر اتوجع فوق وجعه قرب وقعد قصاده على الأرض واتكلم بحنان أنا ماعنديش في الدنيا دي أغلى منك انت وربنا يعلم حالتي ايه من غيرك بس ۏجعي منها وخيانتها ليا بتغطي الۏجع ده انت دخلت نفسك بينا انت بتحاول تصلح مركب خربت واټدمرت وبقت شوية حطام قلتلك وهقولهالك للمرة المليون حياتي مع والدتك انتهت عايز تفضل بينا أهلا بيك عايز تعيش معايا هحطك فوق راسي عايز تفضل معاها انت حر حياتك وقرر عايز تعمل فيها ايه بس اوعى تلوم غيرك على اختيارك قعدتك هنا اختيارك انت لوحدك . 
وقف وبصله وماهانش عليه يسيبه كده فطلع فلوس وحطها قدامه بحزن انت حر تخليها لنفسك أو تديهالها تطلع تسهر بيها وتتسرمح وتسيبك انت هنا وترجع تألفلك كدبة وانت تصدق وتغمض عينيك اختيارك وانت حر الفرح يوم الخميس لو فكرت بس تيجي كلمني . 
سابه ومشي وأنس فضل واقف فترة مكانه عينيه على الفلوس ومش عارف يعمل ايه يقولها ولا يخيبهم  
بدر نزل وقعد في عربيته مستني ابنه يحن وينزل وراه  انتظاره طال فدور عربيته ومشي ودعا ربنا يرجعله ابنه  من تاني .
حسن المرشدي في الشركة هو ومؤمن والاتنين قاعدين مستنيين كريم يتكلم لأن هو اللي جمعهم أخيرا حسن قطع الصمت بهدوء كريم جمعتنا ليه  
بصلهم الاتنين بتردد وأخد نفس طويل قبل ما يعرض فكرته سمعوه لحد ما خلص كلامه وسكت واستناهم يعلقوا حسن بص لمؤمن بذهول انت ساكت ليه عاجبك كلامه واقتراحه المتخلف ده  
مؤمن ما ردش وهرب من عينيه فحسن ضحك بتهكم طبعا لازم يعجبك ما انتوا الاتنين مع بعض على الحلوة والمرة مع بعض في الذكاء والتخلف مع بعض .
كريم بهدوء انت فين مشكلتك بس يا بابا  
بصله بذهول من سؤاله ومرة واحدة وقف وزعق مشكلتي دلوقتي فيك انت وفي تفكيرك ده انت فاهم انت بتطلب مني أوافق على ايه أو مستوعب حجم الخسارة اللي بتطلب مني أغمض عيني عنها وعلشان ايه أنا مش مقتنع بسببك أصلا ! البيزنس بيزنس يا كريم ومافيهوش مكان للعواطف والحب وأعتقد اني سبق وعلمتكم انتوا الاتنين ده!
مؤمن اتدخل بتبرير عمي هو مفيش خسارة هو ....
قاطعه باستنكار ولما تضيع صفقة بالحجم ده بتسميها ايه حضرتك يا مؤمن باشا  
رد بتفكير حاجة ماجتش فين الخسارة هو ....
قاطعه بزعيق وپغضب انتوا الاتنين فوقوا وقوموا على مكاتبكم الناس بتكبر تعقل وأنا عيالي بيكبروا بيتهبلوا قوموا على مكاتبكم يا إما قسما بالله أرفدكم وأرميكم برا الشركة .
حاول كريم يعترض بس نظرة أبوه جمدته وبص لمؤمن اللي شاور لكريم يطلعوا .
خرجوا الاتنين وبيتحركوا بس مؤمن مسك دراعه أبوك رفض .
بصله باستغراب واتكلم بتهمم يااا تصدق ماأخدتش بالي 
مؤمن كرر تاني جملته أبوك رفض يا كريم .
بصله بغيظ يا ابني ما أنا كنت متنيل وقاعد معاك جوا مالك بتقولي وكأني مغيب  
هنا هو وضح وهو بيتلفت حواليه امال لما يعرف ان سيادتك كنت بتاخد رأيه من باب العلم بالشيء وانت اوريدي اتصرفت هيعمل فيك ايه أو هيعمل فينا ايه  
قبل ما كريم يرد اتفاجئوا الاتنين بحسن وراهم بيسأل بدهشة عمل ايه  
الاتنين بصوله پصدمة ومحدش فيهم نطق مؤمن رجع خطوتين لورا ورفع ايديه باستسلام قبل مايهرب أب وابنه ودي مسألة عائلية أستأذن أنا .
جري وساب كريم اللي شتمه وبعدها


بص لأبوه بثبات مزيف هنتكلم في البيت تكون دماغك رايقة مش هنا بعد إذنك يا بابا .
جري هو كمان من قدامه وحسن نادى عليه پغضب بس ما ردش ولسه هيدخل مكتبه بس أبوه هيلحقه فجري عند أمل اللي اتفاجئت بيه بيدخل ورددت بدهشة في ايه مالك  
جاوبها وهو بيبص حواليه بسرعة عايز أستخبى .
فتحت بوقها مش مستوعبة وقبل ما تنطق لقته بيحرك الستارة بس شفافة مش هتخبيه وهي بتتفرج ومش فاهمة هو بيستخبى من مين أصلا  
كريم بصلها بحيرة وبعدها سمع صوت أبوه بينادي وهي شهقت باستيعاب بتستخبى من عمي عملت ايه  
زق كرسيها بسرعة ودخل تحت المكتب وحذرها اوعي تنطقي حرف .
أمل كانت هتضحك بس الباب اتفتح پعنف وحسن قدامها في قمة العصبية وبلهجة أول مرة يكلمها بيها سألها جوزك فين يا أمل  
ما قدرتش تنطق بس حركت راسها بعدم معرفة فقالها بتنبيه لو شوفتيه بلغيني .
قفل الباب وهي متنحة بعدها رجعت بكرسيها لورا وبصت لكريم وسألته بهمس عملت ايه أنا أول مرة أشوفه كده وكملت بمرح وأشوفك انت كمان بتستخبى كده
اتنهد وربع رجليه مكانه وسند ايده على رجليها واتكلم باعتراف مجرد اني افتكرت لما أبوكي أخدك مني وكنت زي المچنون وعايز بس أطمن عليكي .
أمل زقت الكرسي وقعدت على الأرض قصاده وسألته بحيرة بتتكلم عن ايه يا كريم أنا مش فاهمة حاجة! ايه اللي فكرك بده دلوقتي  
بصلها كتير   پخوف مش متخيل أبدا انك ممكن تبعدي عني أو حد ياخدك مني أو ظروف تبعدنا عن بعض.
أمل ضمته بحب حبيبي محدش أبدا في العالم ده كله يقدر يبعدنا عن بعض .
بصلها وابتسم بحزن ساعات بتحصل ظروف بتكون أقوى مننا وبتربطنا وبتبعدنا ڠصب عننا .
حركت راسها برفض اتحدينا كل العواصف ومفيش أي عاصفة ممكن تكون أقوى من حبنا يا كريم دلوقتي فهمني عمي ماله وايه اللي جننه بالشكل ده وايه علاقة ده بحبنا 
اتنهد وحكالها وهي سمعته واتوقع منها تلومه بس هي ابتسمت بفخر هو أنا قلتلك قد ايه أنا بحبك 
استغرب وهز دماغه بنفي فباست خده وأكدت أنا بعشقك فوق ما تتخيل ولو خطتك دي نجحت هكون أسعد واحدة في الدنيا .
ابتسم وهو مستغرب طيب وبابا  
طمنته عمي قلبه أبيض وطيوب هو بس اتنرفز انه عرف بالطريقة دي هنسلط عليه نونا وهي هتتعامل معاه .
ضمھا بحب أنا كنت هعمل ايه بس من غيرك  
بعد مرة واحدة وكشر بغيظ فكريني أضرب الواطي اللي سابني وجري وكمل وهو بيقلده قال ايه مشكلة بين أب وابنه اه يا واطي . 
 بصتله بضحكة لا ياعم كفاية كدا.
بصلها بمشاكسة كمان بتشوحي لا ده الموضوع كبير بقى تعالي هنا 
 دكتور نادر كتب خروج لخالد اللي كلهم اتجمعوا ياخدوه من المستشفى وهو راقبهم من بعيد وعينيه اتقابلت معاها بس انشغلت بأخواتها وأبوها وشافهم بيبعدوا . 
اختفوا من قدامه وفضيت الأوضة من الزحمة وقبل ما يتحرك لمحها جاية تجري ودخلت الأوضة شافها بتاخد موبايلها واستغرب هل هي كانت ناسياه فعلا ولا متناسياه  
قرب منها بابتسامة فملك وضحت بتردد نسيت موبايلي .
رد بهدوء أخدت بالي .
مشيت خطوة وقالتله متشكرة على اهتمامك ببابا .
هز راسه بتقبل لشكرها وهي هتمشي ولفت ظهرها له بس وقفها بتذكر قلبك معايا .
قلبها دق واستغربت ولفتله بسرعة ورددت قلبي معاك  
استغبى نفسه واستغبى جملته فصحح سوري أقصد القلب اللي وقع منك لقيته .
ابتسمت واتنفست بارتياح اه معلش ما فهمتكش .
مدت ايدها وهو بص لأيدها بحيرة فوضحت هاته .
فاصل باصص لايدها وايده في جيبه ماسك القلب بس فجأة طلع ايده وابتسم باعتذار في البيت للأسف نسيته .
سألت نفسها يا ترى نسيه فعلا ولا تناساه  
 وافقت بس قبل ما تمشي افتكرت مش معايا رقمك أصلا .
ابتسم وأخد من ايدها الموبايل وكتب رقمه ورن على نفسه بعدها ابتسم كده معاكي رقمي .
علقت وانت كمان معاك رقمي . 
انسحبت بهدوء وهو فضل متابعها لحد ما اختفت من قدامه طلع القلب وبصله وابتسم ومن بعيد هي لمحته وشافت القلب معاه وابتسمت ومشيت تلحق أخواتها .
آخر النهار رشا رجعت من شغلها وكان ابنها ساكت على غير عادته ومهما تتكلم مش بيرد عليها لحد ما قعدت قصاده بفضول مالك ساكت كده ليه 
قالها بتردد بابا جه النهارده .
عينيها وسعت وبصت حواليها بتفحص جه امتى وجابلك ايه انطق .
استغرب أسئلتها ورد الظهر وماجابش أي حاجة معاه


.
استغربت امال جه ليه يشوفك بس يعني ولا ايه ولا جه يشمت فينا 
كان هيطلع الفلوس اللي في جيبه بس اتراجع ورد جه يقولي عايزني أحضر الفرح وكان عايز ياخدني معاه .
بصتله كتير بترقب وما روحتش ليه معاه تحضر الفرح  
بصلها بعدم فهم انتي عايزاني أروح  
ابتسمت بشړ أيوة طبعا هنروح احنا الاتنين ونعمل معاه أحلى واجب المهم ادالك فلوس  
افتكر كلام أبوه ان ده اختياره هو وهو حر بصلها وبدون ما ينطق هز راسه بنفي .
نادر في مكتبه ماسك القلب ومبتسم على غير عادته والباب خبط ودخلت شذى حط القلب في جيبه وبصلها وهي قعدت قصاده انت مختفي فين كده  
ابتسم أنا مش مختفي أنا كل يوم هنا . 
مطت شفايفها وقالت بحيرة انت من ساعة ما جماعة المرشدي دخلوا وأنا شبه ما شوفتكش .
تجاهل الرد وغير الموضوع بيتهيألك المهم صح قبل ما أنسى فرح أختي بعد بكرا والكل هيجي انتي وخطيبك تيجوا. 
كشرت ورددت أنا وخطيبي ما أعتقدش ممكن أقنعه انتوا هتعلموه فين الأول في المنصورة ولا هنا  
جاوبها المنصورة طبعا هنا ليه بقولك ايه هاتي رقمه وأنا هكلمه أعزمه بنفسي .
كشرت و وقفت لا سيبهولي أنا هحاول أقنعه يلا هسيبك دلوقتي وبعدين نتكلم .
سيف كان في الشركة ومرة واحدة دخلت سكرتيرة أبوه وهو بصلها بذهول نعم في ايه  
دخلت نوال عصام المحلاوي عند عز بيه وبيحاول يقنعه بموضوع الدمج .
سيف وقف پغضب انتي متأكدة  
هزت راسها بتأكيد فاتحرك و راح مكتب أبوه ودخل والاتنين اتفاجئوا بيه فقال بابتسامة مقتضبة حمايا العزيز يا أهلا بيك .
عصام اتضايق بس رسم ابتسامة بسرعة أهلا بجوز بنتي .
سلموا على بعض وقعد قصاده وبصلهم الاتنين مستنيهم يكملوا كلامهم ولما سكتوا سألهم بترقب قاطعتكم ولا ايه ما تتكلموا . 
عصام بابتسامة عريضة ولا قاطعتنا ولا حاجة عادي يعني .
عز بص لابنه بهدوء كنا بنتكلم في موضوع الدمج .
سيف بص لأبوه وبعدها لحماه وقال بحزم أعتقد الموضوع ده منتهي بتتكلموا فيه تاني ليه مفيش دمج هيحصل في أي وقت من الأوقات .
عصام بصله بثقة هيحصل عاجلا ام آجلا هيحصل يا سيف .
ابتسم بتحدي وهو بيداري ڼار جواه هتعملها ازاي ڠصب عني يا عمي يعني مع احترامي لأبويا بس حتى لو وافق وأنا رفضت مش هيحصل .
عصام وقف وهو مبتسم وربت على كتفه بمغزى هيحصل يا سيف ما تستعجلش رزقك وبعدين ميعاد استحقاق القسط قرب فقدامك اختيارين يا سيف يا الدمج يا الفرح أسيبكم مع بعض .
الاتنين راقبوه لحد ما خرج وسيف بص لأبوه پغضب قلتلك الدمج لا وألف لا يا بابا حتى لو هنعلن إفلاسنا أرحم من الدمج .
عز سكت شوية وبعدها بصله بجدية هتدفع القسط منين زي ماهو قالك يا الدمج يا الفرح يا تحصل معجزة تخلصك من الاتنين دول . 
سيف أخد نفس طويل وبص لأبوه بتمني وأنا في انتظار المعجزة دي بعد إذنك وأرجوك ما تعملش حاجة من ورايا .
خرج وبص لنوال في مكتبها لوهلة و بعدها قال متشكر انك بلغتيني .
ابتسمت لحم أكتافي من خير الشركة دي يا فندم.
في بيت كريم نونا قاعدة وحواليها كريم وأمل ونور وشوية ومؤمن جه وعاملين اجتماع مغلق . 
كريم بص لأمه وبعدين بابا مش بيكلمني وزعلان .
ناهد بصتله بلوم يعني من امتى بتتصرف من وراه وازاي تاخد خطوة كبيرة زي دي بدون إذنه هو علشان سلمكم كل حاجة تتجاهلوه 
مؤمن مسك ايدها بتبرير لا يا عمتي ولا عاش ولا كان اللي يتجاهله احنا بس كان قرار وليد اللحظة وما تخيلناش رد الفعل ده انتي مش متخيلة عمل فينا ايه  
أمل افتكرت شكل جوزها وهو داخل يستخبى عندها وضحكت وكريم كشړ بغيظ لانه فاهم كويس هي بتضحك ليه  
رفعت ايدها بمرح سوري يا كيمو بس سيبك مني ما تكشرش في وشي وخليك في اللي جري وسابك وقال دي مشكلة بين أب وابنه .
مؤمن بصلها بحنق انتي بتقوميه عليا ماهو كان ناسي .
نور ضحكت يعني طول عمر الجري نص الجدعنة بس عمري أبدا ما تخيلت ان مؤمن يجري ويسيب كريم! ده انتوا بنضرب بيكم المثل .
بصلها بغيظ انتي كمان بتعومي معاهم عليا
كريم بصله بغيظ توه توه طول عمرك واطي بس عمري ما تخيلت وطيانك يوصل للمرحلة دي أنا تسيبني وتجري يا واطي . 
مؤمن فجأة افتكر إلا انت استخبيت فين عمي ولا لقاك في مكتبك ولا عند أمل روحت فين بقى  
أمل ضحكت وكريم ڠصب عنه ضحك معاها بعدها اتكلم بجدية المهم دلوقتي هنعمل ايه نونا اتصرفي مع جوزك. 
ناهد بصتلهم هو هيزعل شوية وهيروق وأنا بحاول معاه بس الصراحة قافل ومش عايز يتكلم أصلا .
قاطعهم نزول حسن اللي بصلهم بجمود ياترى بتخططوا ضد مين المرة دي  
نونا وقفت بابتسامة العيال زعلانين يا


حسن ومش متعودين على زعلك منهم و ....
قاطعها پغضب وعلشان مش متعودين ساءوا فيها وقالوا كبرنا وبقينا رجالة خلينا نركنه على الرف 
كريم وقف بسرعة ينفي ولا عاش ولا كان اللي يفكر كده أصلا والله يا بابا ما كان قصدي أبدا أزعلك وما تخيلتش رد فعلك ده وبعدين من زمان واحنا بناخد قرارات كتيرة لوحدنا وسواء صح أو غلط بس عمر ما كان رد فعلك كده !
مؤمن قرب منه وكمل فعلا يا عمي احنا مش قصدنا أبدا نتجاهل حضرتك واتصرفنا زي ما بنتصرف كتير وبعدها بنبلغك فمش النية أبدا اللي حضرتك فكرت فيه .
حسن بصلهم الاتنين بعتاب لان المرة دي انتوا اتصرفتوا بعاطفة وبدون عقل قرار غلط وبتاخدوه وانتوا عارفين انه غلط وخبيتوا لأنكم عارفين اني هرفضه فأي هري تاني هتقولوه وفروه بص لابنه بتهكم أنا مربيك يا ابن امبارح ومش هتضحك عليا بكلمتين لا انت بص لمؤمن وكمل ولا انت . 
كريم مسك دراعه بحزن ليه الرفض ده ولنفترض انه قرار غلط ومش في مصلحتنا بس صح في مصلحة تانية .
حسن زعق عايز تساعد صاحبك ساعده بس مش في خسارة كبيرة بالشكل ده ومش بالحجم ده أنا مش فاهم يا كريم انت بتفكر ازاي بص لمؤمن طيب هو ولسه العاصفة وحبه الكبير مأثر عليه وانت انت شجعته ازاي بتحددوا مصير شركة بناء على ايه  
مؤمن بص للأرض هربا من عيون حسن وكريم جه ينطق بس أبوه رفع ايده بحزم ولا كلمة مش عايز أسمع منك حاليا أي كلام يا كريم أنا هتفرج وأنا ساكت انت بعواطفك هتوصلنا لفين  
سابهم وخرج والاتنين بصوا لبعض بصمت تام .
رشا في بيتها في المطبخ بتعمل عشا وبتنادي أنس تسأله هياكل ايه بس قالها انه شبعان ومش هياكل استغربت لأنه دايما جعان بس ما اهتمتش وبتحضر الأكل ليها وبترمي حاجات في الباسكت وهنا لمحت كيس لمطعم جنبهم طلعت الكيس وكان فيه بواقي أكل طلعت لبرا وبصت باتهام لأنس اللي بص للكيس پخوف علشان كده شبعان جيبت الفلوس منين  
ماعرفش يقولها ايه ولا قدر ينطق وهي علقت بتهكم أبوك ادالك فلوس صح  
قربت منه مسكته من دراعه پعنف بتكدب عليا وبتخبي مني الفلوس أبوك نجح يخليك أناني زيه عايش معايا وفي بيتي وطالع عيني في الشغل علشان تروح تاكل لوحدك بفلوس أبوك ! اخص عليك يا أنس اخص .
زقته بعيد بقوة فوقع وعيط وهو بيرد مش قصدي بس ببقى جعان كتير وانتي برا فقلت أخليهم معايا لما أجوع أجيب ساندوتش وأوفر الأكل ليكي انتي .
بصتله پغضب قصدك تاكل لوحدك وتشبع لوحدك .
قام وراحلها لا يا ماما مافكرتش كده بس قلت هاكل بفلوس بابا وانتي فلوسك هتكفيكي زي الأول وبس .
جه يقرب منها بس زقته بعيد بقسۏة اوعى تقرب مني انت زي أبوك أناني و وحش .
سابته ودخلت أوضتها قفلت على نفسها وهو راحلها وحط قدامها الفلوس اللي معاه بندم ده كل اللي بابا اداهولي بس ما تزعليش مني وأنا هفضل جعان مش مهم . 
بصت بعيد ورفضت تكلمه بس بعد ما خرج أخدت الفلوس وعدتهم وبتفكر ازاي تخلي بدر يعمل مرتب لها 
عصام في مكتبه سرحان وقاطعه دخول حازم عملت ايه وافق على الدمج  
بصله بشرود ما وافقش وبعدين الواد ده مش مطمنله وراه حاجة! مسنود على حاجة قلتلك يا غبي ابعد عن أخته بس انت غبي مجرد انك غبي وكشفت نفسك بدري .
رد بنزق يعني أنا كنت أعرف انها هترفع مناخيرها لفوق وتقول أنا آية الصياد تخيلت انها هتوافق وتخليني أحطهم كلهم في جيبي .
حرك راسه برفض علشان غبي ومتهور لازم نعرف سيف مسنود كده ليه وكريم لو هيتدخل هيعمل ايه بالظبط ومصلحته ايه معاه  
حازم بتفكير طيب أنا هعرفلك أنا برضه ليا سكة وليا ناسي بس انت وصلت لايه في حوار جوازه من شذى  
عصام افتكر رفضه مش عايز ياخد خطوة بقولك ما تجيبلي عنوان البت إياها دي اللي بيحبها .
استغرب طلبه ليه بعدين دي سافرت خلاص لبلدها وعلاقتهم انتهت أصلا وارتحنا منها لحد السنة الجديدة ما تبدأ وما أعتقدش سيف قدامه الصيف كله .
قبل ما يخرج وقفه عملت ايه مع سبيدو وهو عمل ايه مع سيف 
افتكر آخر مكالمة ليهم ورد للأسف سيف رافض تماما فكرة السباق وكل مرة بيقوله كنا عيال وكبرنا .
كشړ بغيظ خليه يكلمه لحد ما يوافق .
حازم بصله باستغراب انت هيفرق معاك في ايه موضوع السباق ده يعني لما يتسابق في سباق غير قانوني ايه المشكلة في ده مش هتضره بالعكس كتير هيعتبرها روشنة شباب .
بصله بغيظ هتفضل على طول غبي سباق ايه وزفت ايه هو حد قالك اني عايزه يتسابق علشان أبلغ الصحافة ياخدوله كام صورة وبس 
قرب منه بانتباه


اومال فايدته ايه السباق ده  
رد عليه وعينيه بتخفي شړ كبير وهو بيلعب بقلمه ويطقطق بيه على مكتبه بص يا ذكي لما الصحافة تنشر الخبر الشباب اوك ممكن يعتبروها روشنة لكن البوليس وإدارة الجامعة لا ده سباق غير قانوني انت فاهم غير قانوني يعني شوشرة صحافة وتحقيق في الجامعة وتحقيق في البوليس وليلة طويلة يا فهيم وكل ده توتر وعدم تركيز في الشغل ده لو ما اتحبسش كام يوم كدا !
كريم خرج من بيته بدون ما ينطق حرف مع أي حد وراح عند سيف قعد معاه وفضل ساكت لحد ما سيف قطع الصمت ده وبعدين هتفضل ساكت كده كتير والدك لسه زعلان  
بصله بضيق وجاوبه بهزة من راسه وسيف كمل بابتسامة طيب خلاص يا كريم أنا مش هقبل زعلكم بسببي و ....
قاطعه كريم بقولك ايه أنا .....
قاطعه موبايل سيف اللي بصله بعدها كشړ وقفل الصوت فكريم سأله مين  
جاوبه بضيق شذى .
كريم بسرعة رد عليها وشوفها عايزة ايه بلاش تلفت انتباه عصام ليك أكتر من كده خليك كويس معاها لحد ما نشوف اليومين الجايين هيحصل فيهم ايه  
سيف رد عليها وبيسمعها وشوية وكشر فرح ايه يا شذى هو كل يوم يا حفلة يا نادي يا اصحابي مش فاضي أصلا .
شذى اتكلمت بنرفزة كل اصحابي رايحين الفرح ده وبعدين هو أنا ليه محتاجة لسبب علشان نخرج مع بعض اديك اهو بتقول بنفسك يا فرح يا حفلة لكن لوحدنا كده عيب ما يحصلش .
نفخ بضيق أنا مش فاضي أصلا و ....
قاطعته پغضب وأجلت الفرح و وافقتك يبقى أضعف الإيمان لما أطلب منك سهرة واحدة توافق !
سيف هيتكلم بس كريم شاورله وهمس وافق وروح معاها . 
سيف قفل الصوت في موبايله وقاله بغيظ أروح أهبب ايه أنا في فرح  
 سيف أخد نفس طويل وفتح الصوت ورد على مضض امتى الفرح  
جاوبته بلهفة بكرا هنتحرك على ٦ كده  
كشړ وردد مش بدري أوي ده ٦  
ابتسمت بظفر لا الطريق طويل شوية مش بدري ولا حاجة أشوفك بكرا باي . 
قفل معاها ورمى الموبايل على مكتبه بضيق وبص لكريم بعتاب عجبك كده اووووف منك يا كريم ومن تدبيسك ليا في سهرة زي دي . 
ابتسم بمكر وعلق روح معاها الفرح ولازم أبوها يشوفكم نازلين مع بعض ومبسوطين هديه شوية بدل ما يغرز أنيابه قبل ما نستعد صاحبك خبرة في العواصف فاسمع كلامي لحد ما أعديك من عاصفتك دي على خير . 
بصله بهدوء ربنا يستر يا كريم ربنا يستر .
رشا نادت لابنها واستغرب انها جاية بدري وهي بصتله عايزني أصالحك يا أنس  
ابتسم بفرحة اه صالحيني .
ابتسمت طيب يلا نحضر فرح أبوك ونباركله ده مهما كان أبوك . 
أخدته وسافروا وبعد ما وصلوا بصت لابنها انت هتقولي دلوقتي فين شقة باباك الجديدة يا أنس وتوديني عندها.
بصلها بتوتر ليه شقته مش قلتي هنروح الفرح نباركله 
ابتسمت بخبث مش الأول نهاديه ونعمله مفاجأة حلوة وصلني الأول وبعدها نطلع على الفرح يلا . 
أخدها للعمارة وشاور بايده شقته في الدور التالت وكان حاطط مفتاح عند عداد الكهربا معرفش شاله ولا لسه سايبه  
ابتسمت بمغزى هنعرف دلوقتي .
سيف راح لشذى ياخدها من بيتها زي ما اتفقوا وبدل ما يستناها في العربية نزلها ودخل جوا يستناها سلم على عصام ومراته اللي فضلت توصيه على بنتها .
نزلت وهو بصلها بلا مبالاة ولاحظ نظرات عصام له فقام وابتسم بتصنع يستقبلها سلم عليها وبص لعصام بعد إذنك يا عمي .
أخدها وركبوا عربيته وبصلها فين الفرح  
ابتسمت وطلعت موبايلها وشغلت ال GPS وفتحت اللوكيشن بتاع الفرح بعدها حطته قدامه على استاند صغير متعلق على تكييف العربية ينفع ال GPS 
ابتسم باقتضاب واتحرك ينفع وماله بس فين المكان ده بعيد كده ليه  
بصتله بحيرة مش عايزة تقوله انه خارج القاهرة علشان ما يتجننش عليها على الأقل لما يبعدوا شوية مش قدام بيتها كده .
ابتسمت بتردد مش بعيد أوي يعني ساعة ونص ولا ساعتين مش كتير وبعدين ممكن الطريق يكون رايق فما ناخدش وقت اتحرك بس يلا .
هند مش مصدقة ان النهارده فرحها واليوم كله طايرة ومبسوطة وهمس معاها بتحاول تداري زعلها وحزنها وتشارك أختها فرحتها .
طلعت فستانها وهند بصتلها بلوم برضه هتلبسي الفستان بتاعه  
ابتسمت بحزن هو لابس دبلتي يبقى أقل حاجة ألبس الفستان اللي جابهولي قالي انه بتاعي أنا وبس وملكي أنا وبس .
هند بصتلها بحيرة مين هو اللي ملكك انتي وبس  
ابتسمت بسرعة الفستان هيكون ايه يعني يلا بقى البسي علشان تلحقي تخلصي الميكاب أحسن البت اللي برا دي تيجي تضربني وهي قارشة ملحتي اليوم كله .
هند ضحكت هي بس مستغربة انك مكشرة .
لبسوا


واستعدوا وأمهم دخلت وأول ما شافت هند زغردت وفضلت تزغرد كتير وهي بتردد بسعادة أخيرا يا هند شوفتك بالفستان الأبيض ربنا يحميكي يا قلبي انتي وعمري انتي بصت لهمس وكملت بتمني وعقبالك انتي كمان .
اختفت ابتسامتها فأمها مسكت ايدها بحنان نصيبك هيجي ما تستعجليش عليه . 
ابتسمتلها بحزن وبصت بعيد بدر وصل اهو هروح أعاكسه شوية .
هربت من أمها وطلعت شافت نادر أخوها وبدر اللي أول ما شافها قال بابتسامة مرحة عقبالك يا هموس أختك فين  
ضحكت مستنياك جوا ادخلها يلا .
بص لنادر اللي ابتسم ادخل هاتها مش بقت مراتك خلاص ما تبصليش .
دخل والاتنين وراه بيراقبوا بصمت بدر وقف وراها ومستنيها تلفله بلهفة ما تلفي هنا خلي الدنيا تنور والقمر يطلع بقى .
لفت ناحيته بخجل وهو بهدوء رفع الطرحة من على وشها واتفاجئ بأجمل عروسة في العالم كله فضل باصصلها كتير مش عارف ينطق أو يقول ايه يعبر بيه عن حبه وشوقه نادر قرب وخبطه في كتفه بخبث بدر انت نمت ولا ايه  
الكل ضحك وهو اتنهد وبصله انت عمرك شوفت عروسة أجمل منها  
نادر ابتسم بصراحة لا . 
 همس عينيها دمعت بسعادة واتمنت لو تشوف سيف ولو مرة أخيرة تستخبى في حضنه زي أختها . 
 اتنهدت بخجل أخيرا .
سيف أول ما لقى نفسه خرج برا القاهرة استغرب وبص للموبايل قدامه وبعدها كشړ و بص لشذى بشك هي فين القاعة دي احنا بنخرج من القاهرة كده اتأكدي من اصحابك وخليهم يبعتوا ال GPS مظبوط .
شذى أخدت نفس طويل وبصت قدامها بهدوء كمل يا سيف طريقك احنا ماشيين صح .
بصلها باستغراب صح ازاي مفيش قاعات بعد كده .
التفتتله وسألته بهدوء هو أنا امتى قلتلك الفرح في القاهرة  
هنا هو أخد فرامل جامد لدرجة انها كانت هتتخبط في التابلوه قدامها لولا سندت بايديها الاتنين وبصتله بذهول في ايه ايه الفرامل بالطريقة دي الطريق فاضي قدامك !
بصلها بترقب وقلبه هيخرج من مكانه احنا رايحين فرح مين بالظبط  
بصتله باستنكار انت ما اهتمتش حتى تسأل فين الفرح ولا اهتميت تعرف مين هيتجوز من اصحابي ولا اهتميت بأي حاجة فبأي حق دلوقتي بتعاتبني أنا على إهمالك لكل حاجة تخصني بتلومني على لا مبالاتك وبرودك  
أخد نفس طويل وحاول يكبت مشاعره انتي كل اصحابك في القاهرة يا شذى فهنروح فرح مين برا القاهرة أنا مش مستعد أخرج برا القاهرة وأروح فرح حد ما أعرفهوش .
أخدت نفس طويل وبصتله بضيق انت غريب جدا النهارده وتصرفاتك كلها غريبة ومش فاهمة انت بتعمل ايه بالظبط لو جاي معايا ڠصب عنك نزلني وأنا هوقف تاكسي وأكلم بابا يبعتلي السواق بالليل ياخدني وسيادتك روح بدل اللي بتعمله ده كل شوية .
سألها بهدوء كل اللي سألته رايحين فرح مين ايه مشكلتك في سؤالي  
ردت بغيظ ان سؤالك كان هيجيب أجلي بس على العموم رايحين فرح واحدة انت ما تعرفهاش أصلا ارتحت كده 
فتح بوقه يرد ويتخانق بس ضغط بايديه على الدركسيون قدامه وكز على أسنانه هو حاليا مش حمل أي خناق معاها وهيتحمل للآخر بصلها بغيظ بس راسم ابتسامة على وشه بغيظ طيب اديني أهو بسألك بهدوء رايحين فين ومين هيتجوز من اصحابك وبعدين على رأي المثل أن تأتي متأخرا أفضل من ان لا تأتي مطلقا .
استغربت تماسكه وهدوءه وبتردد جاوبته فرح أخت واحد زميلي .
قلبه دق بتوتر مين الواحد ده  
نطقت وهي مستغربة منظره وتوتره نادر أعتقد تعرفه أخو البنت بتاعتك .
اټصدم بس حاول ما يظهرش صډمته بعدها كشړ وحاول يعمل نفسه أصلا مش فاهم هي بتتكلم عن مين أو تقصد مين مين البنت بتاعتي دي  
بصت قدامها وفتحت المرايا بتعدل الروج بتاعها وعملت نفسها بتفكر كانت اسمها ايه أعتقد همس بصتله همس أيوة .
بصلها وهو مش عارف يعمل ايه يرجع ويرفض يروح هيقولها ايه ورافض ليه  
خناقة وحرب بين عقله وقلبه عقله بيقوله ارفض وارجع بس قلبه بيقوله لا روح انت كنت ھتموت وتسمع بس صوتها واټجننت لما عملتلك بلوك اهي هتشوفها كلها روح وشوفها بالفستان اللي تخيلتها فيه ألف مرة أكيد هتلبسه روح شوفها بس بالفستان . 
قلبه كالعادة اتغلب على عقله في أي حاجة تخص همس دور عربيته وبدون ما ينطق حرف كمل وهي بصتله باستغراب ليه هو ساكت كده المرة دي ليه بيوافق على كل حاجة ايه اللي في دماغه يا ترى 
فضل سايق بصمت لحد ما لمح يافطة بترحب بيه في المنصورة
اتحرك ومشي وقلبه جواه بيقوله بعد شوية تشوفها وتملا عينيك منها أو ممكن


تعتذر من شذى وتروح تقابلها لوحدها وتتكلم معاها وتشبع عينيك منها  
هدئ قلبه وصبره انه هيشوفها بعد شوية .
العائلة اتحركت وراحت للقاعة والكل بيهيص وهمس مراقبة أختها وعينيها عليها وبتتمنالها من قلبها السعادة اللي تستحقها أمها قعدت جنبها وبصتلها بهدوء على الأقل النهارده افرحي لأختك وبكرا ابقي ارجعي لحزنك تاني .
بصت لأمها بعتاب أنا فرحانة ليها وبتمنالها السعادة وقوليلي عايزاني أعمل ايه وأنا هقوم أعمله اطلبي مني وهنفذ .
ردت بتوضيح وهي حزينة عليها حبيبتي أنا كل اللي عايزاه سعادتكم وبس وسعادتي مش مكتملة وأنا حاسة بحزنك ووجعك .
ابتسمت لأمها ومسكت ايدها ربنا يخليكي ليا يارب واطمني أنا كويسة وافرحي لهند وبكرا إن شاء الله هفرحك بنتيجتي وبعدها يارب يفرحنا بنادر .
أخدت نفس طويل ورفعت ايديها الاتنين بدعاء أمين يارب يسعدكم يا عيالي دايما ويكتبلكم الفرح والسعد يارب .
همس بصت لهند اللي شاورتلها فراحتلها بسرعة واتلمت حواليها هي وأصحابها اللي فضلوا يرقصوا ويهيصوا وهي بتصقف بابتسامة حزينة فضلت وسطهم شوية بعدها انسحبت تخرج لبرا تسترد أنفاسها شوية .
سيف وقف قدام الفندق وبصلها تنزلي انتي وأنا ادور على ركنة ولا تخليكي معايا وندخل مع بعض  
بصت حواليها ما شافتش أي مكان فاضي ففكت حزامها هدخل أنا وانت الله يعينك في الركنة وحصلني . 
نزلت وهو لف لحد ما لقى ركنة لعربيته وبعدها راح ناحية الفندق يدخل .
سأل على مكان القاعة ورايح ناحيتها فضل ماشي وأول ما دخل من باب القاعة اټصدم وهو شايفها جاية عليه حس ان قلبه هيخرج من مكانه وخصوصا بالفستان اللي لابساه بيتنفس بالعافية ومصډوم وهي قصاده رفعت عينيها فلقته قدامها ووقفت پصدمة مش عارفة تفكر ولا تتحرك ولا تنطق حتى .
أخيرا انتبهت و بصت حواليها وبعدها قربت منه بسرعة وهي رافعة فستانها علشان تعرف تمشي بسرعة وكلمته بهمس تحت ذهولها انت ايه اللي جابك هنا انت اټجننت يا سيف امشي بسرعة لأحسن ماما ولا نادر يشوفوك .
حاول يرد بس هيقولها ايه جاي مع خطيبته هو أصلا مش فاهم هو جاي ليه لحد دلوقتي ايه الغباء ده غمض عينيه لأنه غبي ومشي ورا قلبه بدون تفكير نادر عزم شذى على فرح أخته هند وهو زي المتخلف وافق علشان بس يشوفها لكن ماعملش حسابها لما تشوفه بخطيبته . 
انتبه على همس بتزق دراعه برجاء سيف أرجوك امشي بسرعة .
بص وراها لشذى اللي لقاها جاية عليهم فسحب دراعه ببطء من همس اللي مش فاهمة حاجة بس انتبهت على صوتها أخيرا ركنت عربيتك يا حبيبي  
خاڤت تبص وراها لأنها عارفة صوتها كويس رفعت عينين مليانة دموع وعتاب لحبيبها .
ونكمل بكرا
توقعاتكم
بقلم الشيماء محمد احمد
شيموووو